امراض

هل التفكير الزائد مرض نفسي

هل التفكير الزائد مرض نفسي؟

يعد احد الاسئلة الاكثر شيوعا في الفترة الاخير هل التفكير الزائد مرض نفسي؟ وسنجيب خلال هذا المقال عن الأشياء التي يمكن أن يسببها التفكير الزائد كما نعلم جميعا ان احد اهم المميزات التي تميز الإنسان عن غيره من الكائنات هي العقل لا أن إجهاد العقل أكثر من اللازم في التفكير يمكن أن يسبب لك اشياء كثير فقد أشارت الدراسات الامريكية في الفترة الاخيرة ان التفكير الزائد من الممكن ان يسبب لك أحد الأمراض النفسية شيوعا الاكتئاب.

ما هو مرض الاكتئاب؟

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي يسبب أمور عديدة ومختلفة ومنها التفكير الزائد والشعور الدائم بالحزن وفقدان الاهتمام. ويصنف الاكتاب الي نوعين  الاضطراب الاكتئابي الرئيسي أو الاكتئاب السريري ، وهو يؤثر على شعورك وتفكيرك وتصرفك ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشكلات العاطفية والجسدية. قد تواجه مشكلة في القيام بالأنشطة اليومية العادية ، وقد تشعر أحيانًا كما لو أن الحياة لا تستحق العيش.

أكثر من مجرد نوبة من الكآبة ، الاكتئاب ليس ضعفًا ولا يمكنك ببساطة “التخلص منه”. قد يتطلب الاكتئاب علاجًا طويل الأمد. لكن لا تثبط عزيمتك. يشعر معظم المصابين بالاكتئاب بتحسن مع الأدوية أو العلاج النفسي أو كليهما.

ما هي الاسباب التي تؤدي الي حدوث الاكتئاب؟

الي يومنا هذا لم تظهر الدراسات الأسباب المختلفة التي تؤدي الي مرض الاكتئاب تمامًا. الا ان هناك العديد من الأسباب المحتملة ، وفي بعض الأحيان ، تتضافر عوامل مختلفة لتحفيز الأعراض.

العوامل التي من المحتمل أن تلعب دورًاتضمن

  • السمات الجينية
  • التغييرات في مستويات الناقل العصبي في الدماغ عن طريق التفكير المستمر
  • العوامل البيئية مثل التعرض للصدمة أو نقص الدعم الاجتماعي
  • العوامل النفسية والاجتماعية
  • حالات إضافية ، مثل الاضطراب ثنائي القطب

قد تؤدي التفاعلات بين العوامل المختلفة إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب. على سبيل المثال ، قد يصاب الشخص الذي لديه تاريخ عائلي أو خطر وراثي للاكتئاب بالاكتئاب بعد حدث صادم.

الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بالاكتئاب.

يمكن أن يحدث الاكتئاب مرة واحدة خلال حياتك ، فعادةً ما يعاني الأشخاص من نوبات متعددة. خلال هذه النوبات ، تحدث الأعراض معظم اليوم ، تشمل:

  • الشعور بالحزن ، البكاء ، الفراغ أو اليأس
  • نوبات الغضب أو الانفعال أو الإحباط ، حتى بشأن الأمور الصغيرة
  • فقدان الاهتمام أو الاستمتاع بمعظم أو كل الأنشطة العادية ، مثل الجنس أو الهوايات أو الرياضة
  • اضطرابات النوم ، بما في ذلك الأرق أو النوم لفترات طويلة
  • التعب ونقص الطاقة ، لذلك حتى المهام الصغيرة تتطلب مجهودًا إضافيًا
  • قلة الشهية وفقدان الوزن أو زيادة الرغبة الشديدة في تناول الطعام وزيادة الوزن
  • القلق أو الإثارة أو القلق
  • تباطؤ التفكير أو التحدث أو حركات الجسم
  • الشعور بانعدام القيمة أو الذنب والتركيز على إخفاقات الماضي أو لوم الذات
  • صعوبة في التفكير والتركيز واتخاذ القرارات وتذكر الأشياء
  • أفكار متكررة أو متكررة عن الموت أو الأفكار الانتحارية أو محاولات الانتحار أو الانتحار
  • مشاكل جسدية غير مبررة ، مثل آلام الظهر أو الصداع

بالنسبة للعديد من الأشخاص المصابين بالاكتئاب ، عادة ما تكون الأعراض شديدة بما يكفي للتسبب في مشاكل ملحوظة في الأنشطة اليومية ، مثل العمل أو المدرسة أو الأنشطة الاجتماعية أو العلاقات مع الآخرين. قد يشعر بعض الناس بالبؤس أو التعاسة بشكل عام دون معرفة السبب حقًا.

عوامل الخطر عند الاصابة بمرض الاكتئاب.

ان كثرت التفكير بسبب احداث الحياة المختلفة مثل الفجيعة ، ومشكلات العمل ، والتغيرات في العلاقات ، والمشاكل المالية ، والمخاوف الطبية يمكن ان تؤدي الي:

  • إجهاد حاد
  • نقص في استراتيجيات المواجهة الناجحة
  • وجود قريب مصاب بالاكتئاب
  • استخدام بعض الأدوية الموصوفة ، مثل الكورتيكوستيرويدات وبعض حاصرات بيتا والإنترفيرون
  • استخدام العقاقير الترويحية ، مثل الكحول أو الأمفيتامينات
  • تعرض لإصابة في الرأس
  • الإصابة بمرض تنكس عصبي مثل مرض الزهايمر أو مرض باركنسون
  • بعد تعرضه لنوبة سابقة من الاكتئاب الشديد
  • وجود حالة مزمنة ، مثل مرض السكري أو مرض الانسداد الرئوي المزمن أو أمراض القلب والأوعية الدموية
  • العيش مع الألم المزمن
  • تفتقر إلى الدعم الاجتماعي

كيف أتخلص من التفكير الزائد؟

يمكن أن تتخلص من التفكير الزائد من خلال العديد من الطرق منها منها العلاجية ومنها الجسدية وسنعرض الان الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها التخلص من التفكير الزائد :

يشمل العلاج النفسي ، أو العلاجات بالكلام ، العلاج المعرفي السلوكي ، والعلاج النفسي بين الأشخاص ، وعلاج حل المشكلات.

بالنسبة لبعض أشكال التفكير الزائد ، عادةً ما يكون العلاج النفسي هو خط العلاج الأول ، بينما يستجيب بعض الأشخاص بشكل أفضل لمجموعة من العلاج النفسي والأدوية.

العلاج السلوكي المعرفي والعلاج النفسي بين الأشخاص هما نوعان رئيسيان

من العلاج النفسي للتفكير الزائد. قد يكون لدى الشخص العلاج المعرفي السلوكي في جلسات فردية مع معالج ، أو في مجموعات ، أو عبر الهاتف ، أو عبر الإنترنت.

يركز العلاج السلوكي المعرفي على مساعدة الشخص على تحديد العلاقة بين أفكاره وسلوكياته ومشاعره. ثم يعملون بثبات لتغيير الأفكار والسلوكيات الضارة.

يهدف العلاج الشخصي إلى مساعدة الأشخاص على تحديد:

  • المشاكل العاطفية التي تؤثر على العلاقات والتواصل
  • كيف تؤثر هذه القضايا أيضًا على مزاجهم
  • كيفية تحسين العلاقات وإدارة العواطف بشكل أفضل

تغير نمط الحياة 

يعد تغير نمط الحياة أحد أهم العلاجات المختارة للتخلص من التفكير الزائد ويمكن أن تغير نمط حياتك من خلال  التمرين الرياضية المختلفة حيث ترفع التمارين الهوائية مستويات الإندورفين وتحفز الناقلات العصبية ، مما قد يخفف الاكتئاب والقلق. تشير وتشير بعض الدراسات إلى أن التمرينات قد تكون مفيدة بشكل خاص في علاج التخلص من التفكير الزائد والاكتئاب وغيرها من الأمراض المقاوم للعلاج.

تقدم التمرينات أعظم الفوائد عندما يجمعها الشخص مع العلاجات القياسية ، مثل مضادات الاكتئاب والعلاج النفسي وغيرها من الأمراض.

احد الاساليب الاخرى لتغير نمط الحياة هي تغير النظام الغذائي حيث تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول الكثير من الأطعمة السكرية أو المصنعة يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية جسدية مختلفة وضعف الصحة العقلية.

تشير الأبحاث ايضا إلى أن النظام الغذائي الذي يتضمن العديد من هذه الأنواع من الأطعمة يمكن أن يؤثر على الصحة العقلية للشباب.

ووجدت الدراسة أيضًا أن تناول المزيد من الأطعمة التالية ساعد في تقليل أعراض الاكتئاب:

  • فاكهة
  • خضروات
  • سمك
  • زيت الزيتون

منصة صحة … المنصة الاكبير في الوطن العربي للمعلومات الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!