عام

مرض الفطر الأسود المميت

مرض الفطر الأسود المميت.

يعد مرض الفطر الأسود من الأمراض التي يمكن أن تصيب الإنسان وتسبب له الوفاة. وخلال هذا المقال سنتعرف على ما هو مرض الفطر الأسود. وما هي الأسباب التي يمكن ان تؤدي الى حدوث هذا المرض المميت. وما هي طرق العلاج المختلفة لهذا المرض.

ما هو مرض الفطر الاسود.

مرض الفطريات السوداء ، او كما هو معروفة باسم فطار الغشاء المخاطي. هي عدوى نادرة ولكنها خطيرة ومن الممكن أن تسبب الوفاة. ينتج المرض عن طريق ملامسة جراثيم الفطريات جسم الانسان. فمن الممكن أن يدخل المرض أيضًا في الجلد بعد دخول الفطر من خلال جرح أو كشط أو حرق أو أي نوع آخر من الصدمات الجلدية.

فكما هو معروف ان الفطريات تعيش في البيئة المحيطة بنا. لا سيما في التربة والمواد العضوية المتحللة مثل الأوراق وأكوام السماد والخشب الفاسد وما إلى ذلك. تحدث العدوى الفطرية لهذا النوع من المرض بسبب نوع من العفن يعرف باسم “الفطريات المخاطية”. وتجدر الإشارة إلى أن هذه العدوى الفطرية النادرة تصيب الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أو الذين يتعاطون أدوية تضعف قدرة الجسم على مقاومة العدوى.

ما مدى خطورة الفطر الأسود وما هي أعراض الإصابة به؟

تعد الامور الاكثر خطورة من مرض الفطر الأسود هي تأخر اكتشافه غالبًا لدى المرضى المُصابين بهذا المرض ما ياخر نجاح العلاج ويجعل الخيارات المتاحة أقل وفرة مما لو تم اكتشافه وتشخيصه مبكرا. من الممكن أن يصيب الفطر الأسود  أجزاء مختلفة من جسم الإنسان، وهو ما يترافق مع أعراضٍ تتلاءم وطبيعة الجهاز أو العضو الذي أُصيب بالخلل. يعاني المرضى المصابين بالفطر الأسود بمجموعة من الأعراض الشديدة والتي يُعدّ أكثرها شيوعًا كل من الآتية:

  • الصداع الحاد 

يحدث الصداع الحاد بسبب استنشاق أبواغ الفِطر؛ ما يؤدّي إلى حدوث تهيج الجيوب الأنفية والأعصاب بالتالي الشعور بألم حاد في الرأس.

  •  ضعف البصر 

عند انتشار العدوى في الجسم قد يصل للعيون مسببا انتفاخها وتكون تجمعات دمويّة فيها، وبالتالي يشعر الإنسان المصاب  بحالة من عدم وضوح الرؤية حيث يشعر المصاب بحالة من الضباب.

  •  انتفاخ في أحد جانبي الوجه

 عند الاصابة بمرض الفطر الاسود تصاب عظام الوجنتين تحديدًا بحالة من الانتفاخ، ويصبح ذلك ألم وظهور بقعٍ وربمّا يعاني المريض ممّا يشبه النخر في الأنسجة على وجهه. 

  • اختلاف لون الجلد 

يحدث في بعض الحالات اختلاف في لون الجلد ويحدث هذا الاختلاف حول الأنف ويصحب ذلك أيضًا انتفاخ حول ذات المنطقة وتفتت بالحاجز الأنفي، يمكن أن تظهر بقع سوداء حول الأنف والعين في الحالات الشديدة. 

  • اختلال وتراجع في الإدراك الذهني.

عند الاصابة بمرض الفطر الاسود من الممكن ان تحدث عملية من عدم الادراك الذهني للشخص المصاب.

  •  تشوش وارتباك.

يحدث للشخص المصاب حاة من التشوش وعدم الادراك كما يصعب علي الشخص المصاب استعاب العالم المحيط .

اعراض مرض الفطر الاسود

 تختلف الأعراض بحسب العضو الذي يستوطنه الفِطر المسبب لحالة الفطار العفني، ويمكن تصنيف الحالات كالتالي:

  • الفطر العفني الدماغي الحجاجي الأنفي:

 إذ يقتحم الفطر في هذه الحالة الجهاز العصبي ممثلًا بالدماغ ويؤثر على العين والأنف، وهو أكثر أنواع الفطرالعفني شيوعًا، ويتسبب بكل من: بقع سوداء أو تقرحات على الأنف أو في الجزء العلوي من داخل الفم. حمى. صداع. انتفاخ في أحد جانبي الوجه.احتقان في الأنف أو في الجيوب الأنفيّة.

  • فطر العفن الرئوي:

 يستهدف الجهاز التنفسي ممثلًا بالرئتين ويؤدي إلى ظهور الأعراض التالية: سعال. حمى. ألم في الصدر. 

انقطاع النَفَس. الفطار العفني الجلدي: قد ترتكز الإصابة بالفطر الأسود أحيانًا في الجلد نتيجة جرح أو حرق تمكن من خلاله الفطر الدخول للجسم والتسبب بأعراض مختلفة منها: الشعور بألم. سخونة في الجلد. ظهور بثور وتقرُّحات على الجلد. احمرار وانتفاخ شديدين حول الجرح. 

  • الفطار العفني الهضمي:

 يغزو الفطر في هذه الحالة الجهاز الهضمي مسببا مجموعة من الأعراض منها:

  • الاستفراغ.
  • الغثيان.
  • نزيف دموي.

كيف يمكن تشخيص الإصابة بالفطر الأسود؟

يعتمد نجاح العلاج في التخلُّص من الفطر الأسود على التشخيص المبكِّر واكتشاف العدوى قبل انتشارها وتوغلها في الأنسجة المُصابة، وعادةً ما يُكشَف عن الإصابة بالفُطار العفني باستخدام التقنيات الآتية: 

  • التصوير بالرنين المغناطيسي MRI.
  •  التصوير المقطعي المُحوسَب CT.
  • اخذ مجموعة من الأنسجة المُصابة وتحليلها مخبريًا

على الرغم من نجاح الطرق السابقة في الكشف عن إصابة النسيج بالعدوى الفطرية المستهدفة، إلا أنها تتضمن سلبيات قد تعيق إتمام التشخيص في أسرع وقت لإدراك الإصابة والسيطرة على الحالة قبل تفاقمها، مثلًا في حين يحتاج تصوير MRI وقتًا لإتمامه وقراءة وتحليل النتائج من قبل الاختصاصيين فإن تصوير CT قد لا يمكن من التفرقة أحيانًا بين عدوى الفطر الأسود والتهاب الجيوب الأنفية. ولأن عامل الوقت مهم وحساس في علاج الفطر الأسود؛ فإن الخبراء يعكفون على إيجاد حلولٍ تشخيصيّة تفُوق تلك المتاحة حاليًا، إذ يطمحون إلى توكيد نجاعة ما يُعرَف تفاعل البلمرة المتسلسل الكمّي Quantitative PCR في الكشف المُبكر السريع عن الفطر الأسود. دكتور الأمراض الصدرية والتنفسية استشارة اون لاين مع دكتور صدرية

هل يوجد علاج لمرض الفطر الأسود وما هي الطرق المتاحة للعلاج ؟

حتي تتمكن من علاج أي مرض لا بد من التعرف على أسباب الإصابة به لتيسير سبل التخلص منه والسيطرة على الحالات التي قد تتفشى بأسرع وقت.

الا ان حالات الاصابة بمرض الفطر الأسود قد تشير إلى أن هناك بعض بعض الأمراض التي قد تعبت دورًا في رفع معدل الإصابة وأضعفت المناعة بشكلٍ أو بآخر، إلى جانب تناول الأدوية الستيرويديّة وارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكري لدى السكان وغيرها من الأسباب الأُخرى، لِذا فإنّ الحلول العلاجيّة للفطر الأسود تمثلت بكل من التالية:

للاطلاع علي مزيد من المعلومات حول مرض الطر الاسود

 تناول الأدوية المضادة للفطريات

بتوصية من الاختصاصي؛ إذ يرتفع معدل نجاح مضادات الفطريات في علاج الفطر الأسود عند استخدامها مبكرًا خلال 5 أيام الأُولى من الإصابة بما يُقارب 83%، في حين تنخفض نسبة نجاحها لتصِل 49% فقط في حال المباشرة بالعلاج بعد 6 أيام من الإصابة.

السيطرة على الأمراض الكامنة

عند التعرف علي الاصالة لهذا يجب السيطره علي الامراض الكامنة التي تكون وراء رفع معدلات الإصابة بالفطر الأسود، مثل مرض السكري والحدّ من استخدام الأدوية التي تقلِّل من مناعة الجسم، وذلك بإشراف الطبيب المسؤول عن الحالة، إلى جانب تخفيف كميّة الأدوية الستيرويديّة المُستخدَمة في السيطرة على أعراض كوفيد-19، فهي تؤدّي إلى تخفيض مستويات المناعة ما يجعل اختراق دفاعات الجسم من الفطريات أمرًا سهلًا.

الإجراء الجراحي لإزالة الأنسجة المصابة بالفطر الأسود؛

ربما يلجأ الجراحون لعملية استئصال الجزء المصاب لتحسين حالة المريض التي تتردى شيئًا فشيئًا جراء العدوى التي تفشت في أنسجته. إذ إن المضاعفات التي يتسبب بها مرض الفطار العفني مثل. تجلطات الأوعية الدموية ونخر الأنسجة يحول دون وصول مضادات الفطريات لأماكن الإصابة. ما يقلل حجم الاستفادة المطلوبة من الدواء بالتالي يكون الحل بإزالة الأنسجة جراحيا. ليتمكن المريض بعدها من استعادة صحته ومقاومة المرض والسيطرة عليه. مما سبق، يتضح جليا بأن علاج الفطر الأسود أو الفطار العفني والسيطرة عليه بنجاح يعتمد كثيرًا على توقيت تشخيصه؛ إذ إن الكشف عليه مبكرًا يرفع من كفاءة الحلول العلاجيّة المستخدمة ما يمكن التخلص منه، وإذا ما تحدثنا عن الطريقة المُثلى في السيطرة على الفطر الأسود فيمكن تلخيصها بالنقاط أدناه:

منصة صحة … المنصة الاكبر للمعلومات الصحية بالوطن العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!