عام

متي يظهر مرض الإيدز بتحليل الدم

متي يظهر مرض الإيدز بتحليل الدم…. مرض الإيدز هو مرض مزمن يسبب الوفاة وناتج عن الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري

ومرض الإيدز هو المرحلة المتقدمة من الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري حيث يحدث تلف في الجهاز المناعي

وذلك لأنه يتسبب في انخفاض أعداد كرات الدم البيضاء ويالتالي تصل لمرحلة تكون فيها غير قادرة علي محاربة الالتهابات الشديدة وبعض أنواع السرطانات

ويحتاجون الأشخاص المصابين بالإيدز للعلاج وذلك لتقليل احتمال حدوث الوفاة وتمثل كلمة AIDS اختصار لكلمة معينة وهما:

  1. المكتسبة:وهذا يكون نتيجة أن مرض الإيدز ممكن أن ينتقل من شخص إلي اخر ولا يعتبر مرض وراثي
  2. المناعة:وذلك لأن مرض الإيدز يؤثر غالباً في خلايا الجهاز المناعي وأعضائه
  3. نقص:وذلك لأن الجهاز المناعي في هذه الحالة لا يعمل بشكل كامل ولا بالطريقة الصحيحة وبالتالي يكون الشخص معرض للأصابة بأي نوع من العدوي
  4. متلازمة:وذلك لأنها تكون مجموعة من الأعراض الشائعة والمتعلقة بمرض معين

أعراض مرض الإيدز و متي يظهر مرض الإيدز بتحليل الدم

  1. فقدان الوزن الغير مبرر
  2. ألام المفاصل أو العضلات
  3. التعرق وخاصة أثناء الليل
  4. ظهور طفح جلدي احمر اللون
  5. ملاحظة انتفاخ الغدد
  6. ارتفاع درجة حرارة الجسم
  7. القشعريرة
  8. التهاب الحلق
  9. الشعور بالتعب والإعياء
  10. أعراض الإصابة بمرض القلاع (داء المبيضات الفموي)

 أسباب الإصابة بمرض الإيدز؟ ومتي يظهر مرض الإيدز بتحليل الدم

الإيدز سببه الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية كانت الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

العامل المشترك الوحيد الذي يتقاسمه الأشخاص المصابون بالإيدز في جميع أنحاء العالم

بغض النظر عن الميول الجنسية أو نمط الحياة أو الصحة أو الممارسات الجنسية أو العمر أو الجنس.

بينما لا يزال يتعين تعلم الكثير عن فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز ، يمكن لبعض العوامل أن تعرض الشخص لخطر أكبر للإصابة به ومن هذه العوامل ما يلي:

  1. التعرض لسوائل الجسم المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ، بما في ذلك الدم ، أو السائل المنوي ، أو السائل المهبلي ، أو حليب الثدي ، أو السوائل الأخرى
  2. التي عادة ما تشكل خطراً فقط على العاملين في مجال الرعاية الصحية (السائل الدماغي النخاعي المحيط بالدماغ والحبل الشوكي ، السائل الزليلي المحيط بمفاصل العظام ، والسائل الأمنيوسي المحيط بالجنين )
  3. مشاركة الإبر أو المحاقن مع شخص مصاب
  4. أن تولد أو ترضع امرأة مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية
  5. عدم ممارسة الجنس الآمن (استخدام الواقي الذكري اللاتكس)

لا يتكاثر فيروس نقص المناعة البشرية خارج عائل حي ولا يعيش جيدًا في البيئة

لا يمكن أن ينتشر من خلال الاتصال العارض ، كما يحدث في المكاتب أو أماكن العمل أو حتى معظم المنازل

لم يتواجد دليل على أنه يمكن أن ينتشر عن طريق الحشرات.

لم يعرف بعد ما هي أصول فيروس نقص المناعة البشرية. كانت أول حالة معروفة لفيروس نقص المناعة البشرية من عينة دم تم جمعها عام 1959 من رجل في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

كان الفيروس موجودًا في الولايات المتحدة منذ منتصف السبعينيات إلى أواخره على الأقل.

قد لا يعرف الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية ذلك. يعاني بعض الأشخاص من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا 

مثل الحمى والصداع والعضلات والمفاصل وألم المعدة وتضخم الغدد الليمفاوية أو الطفح الجلدي الذي يستمر من أسبوع إلى أسبوعين.

يتكاثر الفيروس في الجسم لبضعة أسابيع أو حتى أشهر قبل أن يستجيب الجهاز المناعي. خلال هذا الوقت 

لن يكون اختبار الشخص إيجابيًا لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية ولكن لديه القدرة على نقل العدوى للآخرين.

يستخدم الفيروس خلايا CD4 T ، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تحارب العدوى ، لعمل نسخ منه.

هذه العملية تدمر خلايا CD4 T وتضعف جهاز المناعة. بدون علاج ، قد يعاني الشخص من الحمى والتعرق الليلي والإسهال أو تورم الغدد الليمفاوية لعدة أسابيع.

طرق انتقال مرض الإيدز ومتي يظهر مرض الإيدز بتحليل الدم

مرض الإيدز من الأمراض المُعدية والتي ينتقل من شخص إلي شخص أخر وذلك عن طريق الأتصال المباشر

كما توجد بعض العوامل التي تزيد من فرص خطر الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري وهذه العوامل تتمثل في:-

  1. ممارسة العلاقات الجنسية الغير شرعية خاصة إذا كان أحد الزوجين مصاب بالفيروس
  2. استخدام حقن قد تم استعمالها من قبل شخص مُصاب بالفيروس أو تعاطي المخدرات عن طريق الحقن
  3. عملية نقل الدم وخاصة في حالة إذا كان الدم ملوث بفيروس العوز المناعي البشري
  4. استخدام الأدوات الملوثة أو الغير معقمة وذلك أثناء رسم الوشم مثل الحقن أو الحبر
  5. العمل في المراكز الصحية حيث من الممكن أن يتعرض مقدم الرعاية الصحية للوخذ بالإبر الملوثة بدم المصابين بالفيروس
  6. الرضع في حالة إذا تم إعطائهم طعام قد تم مضغه سابقاً من قبل شخص مصاب بفيروس العوز المناعي البشري
  7. وذلك لأن من الممكن أن يختلط الفيروس الموجود في الدم في فم المصاب مع الطعام أثناء المضغ

قد تم التوصل إلي أن هذا الفيروس لا يتم انتقاله من خلال المصافحة أو المعانقة مع شخص مصاب بالفيروس

كما أنه لا ينتقل أيضاً من خلال لمس الأسطح الملوثة بالفيروس مثل (مقاعد المرحاض – مقابض الأبواب – الأطباق التي تم استخدامها من قبل شخص مصاب بالفيروس

كما أن هذا الفيروس لا يمكن أن ينتقل أو ينتشر عن طريق الهواء أو الماء أو عن طريق لدغات الحشرات مثل البعوض أو القراد أو الحشرات الأخري

تشخيص الإصابة بالإيدز ومتي يظهر مرض الإيدز بتحليل الدم

يتم التوصل إذا كان الشخص مصاب بفيروس نقص المناعي البشري أم لا من خلال اتباع طريقة واحدة وهي إجراء الفحوصات والتحاليل المخبرية

وذلك لأنه من الممكن أن لا تظهر أعراض وقد يشعرون المرضي أنهم بصحة جيدة بالرغم من إصابتهم بالفيروس كما يوصي بضرورة إجراء الفحوصات المخبرية

للأشخاص الذي يتراوح أعمارهم مابين 15 – 65 عام مرة واحدة علي الأقل خلال فترة حياتهم

ويوجد ثلاثة أنواع للاختبارات التي يمكن اللجوء إليها لمعرفة ما إذا كان الشخص مصاب بالفيروس أم لا وهما :

  1. اختبار الحمض النووي (NAT)
  2. اختبارات المُستضد
  3. اختبارات الأجسام المضادة

يتم إجراء هذه الاختبارات عن طريق أخذ عينة من الدم أو سوائل الفم كما أنه من الممكن أن يتم إجراؤه عن طريق البول وذلك يكون في حالات معينة

يكون إجراء كل فحص بطريقة معينة ويمكن بيان هذا كالأتي:

  • اختبارات الحمض النووي

يتم اللجوء لهذه الاختبارات إذا كان الشخص قد تعرض لفيروس العوز المناعي البشري خلال الأسابيع الماضية وهذا الفحص هو الاختبار الأول

وهو الاختبار الذي يعطي نتائج إيجابية في حال الإصابة بالفيروس ويتم هذا الاختبار عن طريق أخذ عينة من الدم ويتم الكشف عن الوجود الفعلي للفيروس في الدم

  • اختبارات المُستضد

يتم إجراء هذا الاختبار وذلك للكشف عن مادتين وهما :(المستضدات – الأجسام المضادة ) وتظهر في الدم بكميات كبيرة خلال الأسابيع القليلة بعد التعرض لفيروس العوز المناعي البشري

حيث يبدأ الجهاز المناعي في جسم المصاب بإنتاج كميات كبيرة من الأجسام المضادة في الدم

وهذا الأمر يستغرق من أسابيع إلي شهور حتي تصبح الأجسام المضادة قابلة للكشف ويتم عن طريق سحب عينة من دم الوريد

  • اختبارات الأجسام المضادة

وهي من الاختبارات السريعة والتي من الممكن إجراؤها في المنزل ويتم عملها عن طريق أخذ عينة من الدم أو اللعاب

ويحتاج ظهور النتيجة الإيجابية فترة تتراوح ما بين 3 إلي 12 أسبوع بعد التعرض للفيروس

يمكنك أيضاً مشاهدة:سبب مرض الإيدز الرئيسي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!