عام

ماهو الربو

ماهو الربو….؟ هو مرض مزمن يصيب الممرات الهوائية التي تنقل الهواء من وإلي الرئتين ويتمثل في التهاب هذه الممرات

وانتفاخها بشكل يتسبب بتضيقها وبالتالي يجعل مرور الهواء فيها أصعب كما يتسبب الالتهاب بتهيج الممرات

وجعلها شديدة الحساسية عند التعرض لأي مهيج ويؤثر الربو في الأشخاص في مختلف الفئات العمرية

في بعض الأحيان تكون نوبات الربو بسيطة ولا تظهر الأعراض إلا بشكل بسيط وتزول باستخدام الأدوية المناسبة

وتوجد بعض النوبات التي تكون فيها الأعراض شديدة ولكن لم يتم التوصل إلي علاج نهائي ولكن توجد بعض العلاجات التي تخفف من شدة الأعراض

أعراض الإصابة بالربو

تتفاوت أعراض الإصابة يهذا المرض من شخص إلي أخر بالإضافة إلي ذلك منهم من يعاني من نوبات بشكل غير متكرر

ومنهم من يعاني من النوبات عند ممارسة بعض الأنشطة مثل الرياضة أو عند التعرض لبعض المهيجات

ومن الأشخاص من يعاني من النوبات أغلب الأوقات وتتمثل أهم أعراض النوبات في:

  1. صعوبة وضيق التنفس
  2. الشعور بألم وضيق في الصدر
  3. اضطرابات النوم وذلك بسبب مشاكل التنفس
  4. صوت الصفير أثناء الزفير وخاصة عند الأطفال
  5. نوبات من السعال وتزداد عند تعرض المصاب للفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي مثل (الإنفلونزا – نزلات البرد)

محفزات نوبات الربو

تختلف العوامل التي تسبب تحفيز ظهور النوبة ولكن توجد بعض العوامل والتي تتمثل في :-

  1. المواد المحمولة ف الجو مثل (عث الغبار – اللقاح – العفن وغيرهم)
  2. العدوي التي تصيب الجهاز التنفسي مثل (نزلات البرد)
  3. الأنشطة البدنية مثل التمارين الرياضية
  4. الهواء البارد
  5. ملوثات الهواء مثل (الدخان – الغبار )
  6. بعض أنواع الأدوية مثل الأيبوبروفين والنابروكسين
  7. التعرض للتوتر أو المرور بالمشاعر الفائضة القوية
  8. مادة السلفيت أو المواد الحافظة التي تضاف لبعض أنواع الأطعمة والمشروبات مثل (الجمبري – الفواكه المجففة – الخمر أو النبيذ – البطاطا)
  9. مرض الارتجاع المعدي المريئي والذي يتمثل بارتجاع حمض المعدة إلي الحلق

مضاعفات الإصابة بهذا المرض

تكون وظيفة الالتزام بالعلاج هي منع حدوث المضاعفات التي تؤثر بشكل كبير في حدوث المضاعفات ولمنع حدوث المضاعفات

يجب علي المصاب عدم تجاهل الأعراض الشديدة والتي تتطلب الرعاية الصحية ومن هذه المضاعفات :-

  1. الشعور بالتعب والإرهاق طول الوقت
  2. تراجع الأداء في العمل أو المدرسة
  3. الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب
  4. المعاناة من التهاب الرئة والمعروف بالالتهاب الرئوي
  5. تأخر في نمو وبلوغ الأطفال

علاج النوبات

العلاج الرئيسي لهذا المرض قائم علي البخاخات وتوجد لكل نوع من البخاخات طريقة استخدام معينة والتي يجب تعلمها وتطبيقها بشكل سليم للحصول علي فائدتها ومن هذه الانواع:-

  • البخاخات التي تمنع حدوث النوبات

وهي أشهر أنواع البخاخات وتهدف إلي منع حدوث الأعراض وظهورها وهي تقوم علي مبدأ السيطرة علي التهاب الممرات الهوائية

ومنها ما يحتوي علي الستيرويدات المصنعة والتي تشبه الستيرويدات الطبيعية المنتجة في الجسم

وتعمل هذه الستيرويدات علي السيطرة علي الالتهاب ومنع حدوث الأعراض وهذه البخاخات يتم أعطاؤها عن طريق الفم

بشكل منتظم مرة أو مرتين يومياً وغالباً تكون جرعة الستيرويدات المعطاة قليلة وبالتالي لا تسبب حدوث اثار جانبية باستثناء معاناة الشخص المصاب بجفاف الفم

وإصابته بالقروح وهذا الاثار الجانبي يمكن تجنبه عن طريق غسل الفم بعد استعمال البخاخ

  • البخاخات التي تخفف أعراض النوبة

تعطي هذه البخاخة في حالة ظهور الأعراض والتي تحتوي علي الأدوية التي تعرف بناهضات بيتا 3 الأدرينالية قصيرة المفعول

وذلك مثل دواء سالبوتامول والتي تعمل علي إرخاء الممرات الهوائية مسببة سهولة في التنفس وتخفيف الأعراض وهذه البخاخات تعطي مفعولها بشكل سريع وفعال

  • علاجات أخري

يلجأ لهذه الخيارات العلاجية الأخري في الحالات التي لات تكون فيها نوبات الربو تحت السيطرة وتتمثل بإضافة أدوية لتخفيف الالتهاب مثل (مونتيلوكاست) والذي يتم أخذه عن طريق الفم

  • نصائح عامة

ينصح المصابون بالربو بتجنب المحفزات التي تسبب تهيج الممرات الهوائية وتسبب لهم الأعراض ومن هذه المهيجات (الدخان – الحيوانات )

وهذا الامر يتطلب تحويل المصاب إلي مختص بالأمراض المناعية لعلاج الحساسية التي يعاني منها ومن النصائح الاخري لمرضي الربو ضرورة المحافظة علي الوزن المثالي والإقلاع عن التدخين واخذ تطعيم الإنفلونزا السنوي

أسباب مرض الربو

لا يتم الوصول إلي السبب الحقيقي إلي مرض الربو وهذه الحالة تكون ناتجة عن كل من العوامل الوراثية والبيئية ولكن توجد بعض عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بمرض الربو ومنها:-

  • العوامل الوراثية

تؤثر العوامل الوراثية في إصابة الشخص بحالة التأتب وهي أحد العوامل التي تزيد من خطر تطور الربو وتتمثل هذه الحالة بوجود استعداد لتكوين حساسية تجاه الأجسام الغريبة

يعتقد أن الإصابة بمرض الربو تكون ناجمة عن مجموعة من الجينات وليس عن طريق جين واحد

  • العدوي

حيث تؤدي الإصابة ببعض أنواع عدوي الجهاز التنفسي إلي حدوث التهاب أنسجة الرئة وتضررها وخاصة خلال الطفولة والتي يتضمنها تطور الرئتين

تعرض الرئتين للضرر خلال الطفولة في التأثير علي وظائف الرئة علي المدي الطويل وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالربو

  • الحساسية

توجد العديد من المصادر الشائعة والتي تسبب الحساسية والمرتبطة بالربو مثل :البروتينات الحيوانية ويكون معظمها ناتجاً عن وبر القطط والكلاب وعث الغبار والصراصير والفطريات

  • التدخين

حيث يساهم التدخين أو التعرض للتدخين في زيادة خطر الإصابة بمرض الربو والأزيز وعدوي الجهاز التنفسي والوفاة الناتجة عن الإصابة بمرض الربو

كما يعمل علي زيادة تأثير الربو في الممرات الهوائية وذلك عن طريق معاناة المصاب بأعراض معينة مثل : السعال وضيق التنفس وبالتالي يزداد خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بزيادة إنتاج المخاط

  • العوامل البيئية

وتتمثل هذه العوامل بتلوث الهواء وحبوب اللقاح والتعرض لغاز ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين والأوزون ودرجات الحرارة الباردة والرطوبة العالية والتغيرات في الطقس

وقد تؤدي هذه العوامل إلي زيادة خطر الإصابة بالربو وتحفيز نوبة الربو لدي الأشخاص المصابين بمرض الربو

  • الأطعمة

حيث تساهم بعض أنواع حساسية الطعام في تحفيز تطور أعراض الحساسية والربو ومنها:(البيض – الحليب البقري – الفول السوداني – القمح – السمك )

وبعض المواد الحافظة الغذائية تكون مسئولة عن تطور الإصابة بمرض الربو

  • عوامل أخري

حيث تساهم بعض عوامل الخطر الأخري في زيادة احتمالية الإصابة بالربو ومن هذه العوامل :

  1. التمارين الرياضية وخاصة التمارين الشاقة وفي حالة الإصابة السابقة بالمرض
  2. الإصابة بحرقة المعدة أو التهاب الجيوب الأنفية
  3. استخدام أنواع معينة من الأدوية مثل الأسبرين أو الأدوية التي تمتلك مفعول مضاد للالتهاب
  4. التعرض للضغوط النفسية
  5. السمنة
  6. التدخين أو تعاطي المخدرات خلال فترة الحمل

الوقاية من نوبات الربو

من الممكن التعامل مع نوبات الربو ولكن من الأفضل محاولة تجنب حدوثها ويتم ذلك من خلال اتباع بعض الاجراءات التي يمكن التقليل من حدوث النوبات ومنها:-

  • اتباع الخطة الطبية الموصي بها

بسبب أن الربو مرض مزمن فلابد للمصاب من مراجعة الطبيب بانتظام والالتزام بالخطة العلاجية التي يوصي بها الطبيب والمشتملة علي التفاصيل المهمة حول استخدام الأدوية والسيطرة علي نوبات الربو

  • تلقي اللقاحات
  • تجنب الإصابة بنزلات البرد
  • تحديد ومعرفة محفزات الربو وتجنبها
  • التخلص من مسببات الحساسية
  • قياس ذروة تدفق الهواء
  • الالتزام بتعليمات الطبيب بخصوص الأدوية
  • اللجوء للعلاج المناعي للحساسية

يمكنك أيضاً مشاهدة:علاج انسداد الأنف من جهة واحدة 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!