الصحة النفسية

كيف أنسى من ظلمني

كيف أنسى من ظلمني … الظلم هو أسوأ شعور يتعرّض له الشخص في حياته، و الشخص الذي يمر به يجد صعوبة شديدة في نسيانه. لأنه لم يتوقع أن يحدث له مثل ذلك الشى؛ وأنه غير قادر على الرد أو عدم امتلاكه فرصة للدفاع عن نفسه، أو غير قادر على الانتقام ممن ظلمه. لذلك نجد أن الكثير من الأشخاص يبحثون عن وسيلة لكي يهربون من ذلك الشعور المؤلم. و لكن ذلك لا يعني أن تتملك تلك المشاعر منه. ويتوقف حياته عند ذلك الموقف ، أو يهلك نفسه في التفكير في ذلك الشعور السيء. بل يجب عليه أن يتناسى، ويتجاوز؛ ويعيش حياته بصورةٍ صحيحة، ويُكافح بقوّةٍ وارادة من أجل الحصول على السعادة، وتحقيق ذاته، والاستقرار، والراحة النفسية، واستعادة ثقته في نفسه، و بباقي العلاقات الاجتماعيّة أيضاً مع نسيان الماضي.

كيف أنسى من ظلمني

هُناك الكثير من النصائح التي تساعد الشخص المظلوم على التقدم، وعيش حياته بطريق صحيحة. و نسيان الظلم الذي تعرّض له من شخص ما، أو في موقف معيّن، ومنها ما يأتي:

تحديد الهدف المطلوب

  • لا بد على الشخص أن يُقرر إذا ما يجب عليه أنهاء العلاقة و التواصل مع من ظلمه، أو بقاء العلاقة، والمسامحة، وإعادة تصليحها، أو أنهاءها و غلق سبل التواصل، بحيث يختار الطريقة التي تُناسبه وتُريحه أكثر.

التركيز على المستقبل

  • وذلك إنه في جميع الطرق أذا اختيار الشخص النسيان وعدم التواصل، أو المسامحة وبقاء العلاقة فعليه أن يعطى تركيزه على مُستقبله، ولا يسمح لمشاعره أن تقف عائقاً في مستقبلة ويعلم إنّ الحصول على حياةٍ جيدةٍ أفضل طريقةٍ للانتقام، بدلاً من التركيز على المشاعر المجروحة والبكاء على الماضي، ويفضل المضي قدماً في الحياة وفي طريق نجاحه سواء كان مهني، أو علمي، أو في علاقاته الاجتماعيّة الأخرى. حيث تُعدّ التركيز على تحديد أهدافٍك المستقبليةٍ وبذل الجهد لتحقيقها من أهم طرق نسيان الماضي.

إعادة بناء الثقة بشكلٍ صحيح

  • بعد تعرض الأنسان للظلم و الأذى من الآخرين، قد يُصير من الصعب القدرة على بناء الثقة في بقيّة الأشخاص المحطين به، أو حتى في نفسه وفي قراراته، لكنهم ليسوا جميعاً مُتشابهين وهُنالك دون شك من هو جديد بثقته واعتماده، وبالتالي عليه تعلم الثقة بنفسه أولاً، وتقويّة شخصيّته، وأخذ القرار الصحيح في علاقاته المُستقبليّة بحكمةٍ وتأنٍ.

التعبير عن المشاعر بالكتابة

  • يجب أن يستعين الشخص بالجانب المشرق واللطيف والنبيل في شخصيّته، كقدرته على المُسامحة والغفران، وتعلم الحب والجمال والعطف. ووضع قائمة يُركّز فيها على الدروس والعبر المُستفادة فيما يخص الثقة، و الأهداف الإيجابيّة القادمة في مستقبلة.

تعلم المحبة والتسامح

  • يجب عليك التفكير في التسامح وان ما يجعلك تسامح هو أخلاقك الحميدة وتطوير هذه السمة داخلك بشكل جيد. وإنّ عدم المقدرة على التسامح و المغفرة واتباع الكره من الأمور التي تقتل النفس، لذلك يُنصح بترك الأمور المزعجة والتفرغ للأهداف المستقبلية وتعلم مسامحة الآخرين والتغاضي عن أفعالهم السيئة .لا يجب أن تتعامل بحساسية تجاه ذلك المواقف بل يجب أن تأخذ كل شيء بصدر رحب.

يمكنك مشاهدة كيف التخلص من العصبية والغضب مع الأطفال

طرق تساعد في نسيان الظلم

  • يجب عليك أن تنظر إلى الأمر بشكل أيحابى، وتتعلم منه وتعرف أن ما حدث سوف يقويك ويجعلك أفضل في المستقبل. والاعتراف مع النفس انه لابد من النسيان حتي لا يؤدي لك أي نوع من أنواع الاكتئاب فهذا سوف يؤذيك، ولا يؤذي الشخص الذي ظلمك ولذلك يجب عدم الانشغال به نهائيًا مهما حدث.
  • قم بمشاهدة المؤسسات والمنظمات التي تساعدك في معرفة حقك في الحياة؛ تلك قد تساعدك على معرفة الحلول والطرق للتخلص من الظلم الواقع عليك واسترداد حقك بطريقة قانونية.
  • ممارسة الأنشطة الرياضة بشكل مستمر، فهي يمكن أن تساعدك في التخلص من أي ضيق و ضغط، أو توتر والقلق يحدث لك.
  • العمل على تحقيق الأفضل لك مع عدم توقع أشياءٍ جيدة من أشخاص أخرين، وعدم الاعتماد على أي شخص مهما كان فترى منه السوء، فيحدث لك صدمة نتيجة ذلك. فلابد من فعل كل أمورك بنفسك .
  • السعي نحو التصالح و التسامح فذلك الشعور جيد للحصول على السلام، والتفاهم مع الذات. ولا يعني النسيان وإعادة التعامل و التواصل مع الشخص الظالم، ولكن يجب عدم أخذ الأمور بحساسية.
هل سوف أجد صعوبة في نسيان من ظلمني أم سوف أنسا بسهولة؟

لا يمكن أن يمر الإنسان من أي حدث، أو ألم بكل سهولة بل يجب أن يعاني لفترة زمنية حتى يقاوم هذا الشعور، ويصبح أكثر شجاعة على مقاومة هذا الظلم. ونرى إن كان الشخص لدية القدرة على التحمل، والسيطرة على نفسه بشكل جيد؛ فسوف يمر من هذه الحالة في أقرب وقت ولن يأخذ الأمر كثيرًا. فهذا الشيء يعتمد على الإصرار، والعزيمة التي يشعر بها الشخص تجاه أي موقف. ومعرفته أن هذا الشعور سوف يهلك حياته بأكملها ولن يجعله يشعر بحياته. فإن فهم هذه الأمور وتعامل بالشكل الصحيح فسوف نجده أنجح في حياته. وسوف يفاجئ الظالم بما وصل له في مستقبلة وحياته من أهداف جيدة وذات قيمة في حياته.

أنواع الظلم

    • ظلم الشخص لنفسه: هذا الظلم بإسقاط حق النفس وعدم الاعتناء بها، وعمل المحرمات والذهاب خلف الشهوات، وإعلاء حب النفس على حب الله. وهذا الظلم يجلب للشخص الهلاك، وغضب الله عليه في الدنيا والآخرة، ويغفر الله هذا الظلم بالاستغفار.
    • ظلمٌ في حق المخلوق: ويكون هذا الظلم بأخذ حق أحد من الخلق؛ سواء أكان إنساناً، أم حيواناً، أم نباتاً، غصب من غير وجه حق مما يؤذيه ويؤثر عليه، وهذا النوع من الظلم لا يُغفر إلا بطلب الظالم العفو ممن ظلم. وإرجاع الحق إلى صاحبه، وإلا كان عقاب الظالم عاجلاً في الدنيا والآخرة. لقوله الله عز وجل في الحديث القدسي مخاطباً المظلوم: (وعزّتي وجلالي لأنصرنّك ولو بعد حين).
    • ظلمٌ في حق الخالق: و ذلك يكون بالشرك بالله. وعدم استفراده الله بحق العبودية. ويكون الشرك بمن يشرك بالعبادة مع الله من آلهة مزيفة،َ أو ولدٍ، أو مالٍ، أو عبدٍ، وغيرها مما يأخذ منزلة العبادة مع الله، وهو أشد أنواع الظلم، فلا يغفره الله تبارك وتعالى أبداً. لقول الله في محكم آياته: (إنّه من يشرك بالله فقد حرّم الله عليه الجنّة).

هل يمكن التعامل مرة أخرى مع الشخص الذي ظلمني؟

    •  قد تجد صعوبة بالغة في التعامل مع هذا الشخص، لأنه قد يكون تسبب لك في مشاكل كثيرة ناتجة عن ذلك الظلم. ويمكن أنه لم يتوب عن ذلك الظلم، فإذا طلب منك السماح و المغفرة فيمكن أن يعود الأمر كما كان. ورأيت أنك يمكنك التعامل معه في حياتك مرة أخرى فلا بأس من ذلك. ولكن إن كان ذلك الشخص مازال على ظلمه ولم يعترف به ولم يتغير. فقد تجد أنه لا يمكنك الوثوق به مرة أخرى و التعامل معه. فلابد من عدم التعامل معه و البعد عنه بشكل نهائي. حتي لا يسبب لك أي أمراض نفسية وعصبية تهلك صحتك وتؤثر عليك بشكل كبير.

عقاب الظالم في الدنيا والأخرة

  • وعد الله سبحانه وتعالى المظلوم بأن ينصره ويأخذ له حقه من الذي ظلمه. حتى أذا كان كافراً، فيعاقب الله الظالم على ظلمه في الدنيا قبل الأخرة. فيغضب عليه، ويأخذ منه حق الشخص الذي ظلمه، ويجازيه من جنس عمله. ويستجيب للمظلوم دعوته عليه، فلا ترد دعوة المظلوم،  لأن ليس بين الله و بين دعوت المظلوم حجاب، وفي الأخرة يأخذ من حسناته بمقدار ظلمه ويعطى للمظلوم. وإذا نفذة حسناته أخذ من سيئات المظلوم ويضعها على سيّئات الظالم بمقدار ما ظلم. وإنّ الله يمهل ولا يهمل فيكون عقابه واقعه لامحالة أذا لم يستغفر، ويطلب السماح والمغفرة ممن ظلمه. ويعطي الحق لصاحبة ويرفع ظلمه بقدر ما يستطيع.

يمكنك مشاهدة أيضاً ما هو علاج وسواس الخوف من الموت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!