التغذية السليمةالرياضة والرشاقة

كم عضلة في جسم الانسان

كم عضلة في جسم الانسان؟

الجهاز العضلي في جسم الإنسان يعد المسؤول عن عملية الحركة في جسم الإنسان وسنذكر في هذا المقال كم عضلة في جسم الانسان  والظائف لكل نوع من العضلات المختلفة .

ويتكون الجهاز العضلي في جسم الانسان لاكثر من 600 عضلة ولكل من هذه العضلات الوظيفة المحدد للقيام بها وتشكل نصف وزن جسم الشخص تقريبا، كل من هذه العضلات عبارة عن عضو منفصل يتكون من أنسجة العضلات والهيكل العظمي والأوعية الدموية والأوتار والأعصاب.

 تم العثور على أنسجة العضلات أيضا داخل القلب والأعضاء الهضمية والأوعية الدموية تعمل العضلات في هذه الأعضاء على تحريك المواد في جميع أنحاء الجسم.

تقسيم الجهاز العضلي من حيث العمل 

ينقسم الجهاز العضلي في جسم الإنسان إلى قسمين العضلات الإرادية والعضلات اللاإرادية 

العضلات الإرادية هي العضلات التي تتحرك بإرادة الإنسان عن التفكير للقيام بأحد الأفعال فعلى سبيل المثال لا الحصر اذا اراد الانسان  ان يحرك احد الاشياء من الارض اول الاشياء التي يقوم بها هو التفكير في تحريك هذا الشي

بعد ذلك يرسل الجهاز العصبي اشارات الى العضو الذي يريد الإنسان  استخدامة وبعد ذلك يقوم يقوم العضو بالتحرك في الاتجاه الذي يحدده الإنسان.

العضلات اللاإرادية هي العضلات التي لا تحتاج الي ان يفكر الانسان في تحريكها في تؤدي الوظائف المكلفة بها دون تدخل من الإنسان فعلى سبيل المثال لا الحصر عضلات الجهاز الهضمي هذه العضلات مسؤولة عن نقل الفضلات في جسم الانسان.

فنجد هذة العضلات تتحرك وتقوم بالوظيفة المكلفة بها بدون تدخل الانسان هذة العضلات تعمل بأوامر من العضو الموجودة فيه.

تقسيم العضلات من حيث النوع

توجد في جسم الإنسان ثلاثة أنواع رئيسية من العضلات العضلات الهيكلية والقلبية والعضلات الملساء ، يحتوي كل نوع من العضلات على مكونات خلوية فريدة 

العضلة الهيكلية هي العضلات التي تتحكم  بشكل أساسي في الحركة ووضعية الجسد تشمل عضلة القلب القلب وهي المسؤولة عن ضخ الدم في جسم الإنسان ، مما يبقى جسم الإنسان على قيد الحياة، توجد العضلات الملساء في جميع أنحاء الجهاز الهضمي والتناسلي والبولي والاوعية الدموية والجهاز التنفسي وهي مسؤولة عن إخراج الفضلات والتنفس وغيرها من وظائف الجسم.

اولا: العضلات الهيكلية

هي المسؤولة عن حركة الهيكل العظمي، حيث إن الجهاز العصبي يرسل إشارات للعضلات الهيكلية لتقلص العضلات مما يؤدي إلى تحريك الجهاز العظمي.

 وهي عضلات ملتصقة بالعظام .بحيث تحرك عظام الذراعين والرجلين ، الأصابع وأجزاء أخرى من الهيكل ، ويمكن التحكم الإرادي في العضلات الهيكلية، ولذلك تسمى أحيانـًا العضلات الإرادية.

و الألياف التي تكون العضلة الهيكلية شرائط مستعرضة متناوبة فاتحة وداكنة، تسمى العضلات المخططة. وتلتصق نهاية كل عضلة هيكلية بعظمة لا تتحرك عندما تنقبض العضلة.

 وفي أغلب الحالات تلتصق النهاية الأخرى للعضلة بعظمة أخرى، إما مباشرة أو بوساطة حزم من النسيج الضام شبيهة الحبال تسمى الأوتار، وتتحرك العظمة الثانية عندما تنقبض العضلة.

 تحرك العضلات الجسم بالشد فقط ،فلا تستطيع دفع الأنسجة التي تلتصق بها ، ولذلك يتحكم طاقمان من العضلات في معظم الحركات الهيكلية، مثل رفع الساعد ثم إنزاله. فيشد طاقم واحد من العضلات العظام في اتجاه واحد، ويشد الطاقم الآخر العظام في الاتجاه المعاكس. فمثلاً، يشد طاقم واحد من العضلات الساعد للأعلى، ولكنه لا يستطيع دفعه للأسفل. ولإنزال الساعد، يجب أن ينقبض طاقم آخر من العضلات ويشده للأسفل

ثانيا: العضلات ملساء 

هي عضلات لا إرادية إذ إنها لا تقع تحت سيطرة الإنسان، وتتواجد العضلات الملساء في جدران الأعضاء المجوفة الداخلية والأوعية الدموية والممرات التنفسية، وتعد حركة هذه العضلات مسؤولة عن بعض الأنشطة مثل دفع الطعام في المعدة.

 هي عضلات موجودة في معظم الأعضاء الداخلية للجسم، وعلى خلاف العضلات الهيكلية، فإن العضلات الملساء ليس لها تخططات، وتحرك العضلات الملساء في جدران المعدة والأمعاء الغذاء داخل وتتحكم العضلات الملساء ا في توسيع الأوعية الدموية وفي حجم الممرات أيضـً الجهاز الهضمي. التنفسية. ففي كل هـذه الحالات تنقبض العضلات الملساء وتسترخي  تلقائيا  أي أننا لا نتحكم فيها بإرادتنا. 

ولهذا كثيرا ما يطلق عليها العضلات اللاإرادي ، ولا يمكن للعضلات الملساء أن تنقبض بسرعة كما هو الحال في العضلات الهيكلية، ولكن يمكن للعضلات الملساء أن تنقبض كلية أكثر من العضلات الهيكلية،كما أنها لا تجهد بالسرعة نفسها. وبذلك تستطيع العضلات الملساء أن تسبب انقباضات إيقاعية قوية، ولفترات طويلة. 

ثالثا: عضلة القلب

 هي عضلة لا إرادية تتواجد في جدران قلب الإنسان، وتعتبر هذه العضلة مسؤولة عن ضخ الدم عبر الجسم،كما أن عضلة القلب تنتج نبضات كهربائية تؤدي إلى انقباضات القلب، إلا أنه هذه النبضات قد تتأثر بالهرمونات والمنبهات من الجهاز العصبي مثل الزيادة في معدل النبضات. 

هي نوع من العضلات المخططة، وهي توجد فقط في القلب والأجزاء القريبة من الأورطة والأوردة الجوفاء ، وتنشأ العضلة القلبية من الميزودرم الحشوي. ويتم إمداده بالأعصاب وذلك بأفرع من الجهاز العصبي السمبثاوي والجهاز العصبي جار سمبثاوي. وتختلف العضلة القلبية عن العضلة الهيكلية في أنها تنقبض نظاميا وأيضا بقدرتها على الانقباض تلقائيا.

 وتتكون العضلة القلبية أو عضلة القلب من مجموعة من ألياف عضلية قلبية ، يظهر بها تخطيط عرضي ، ولكنه ليس بالوضوح نفسه الذي نراه في ألياف العضلات الهيكلية. وتتفرع هذه الألياف وتتشابك مع بعضها البعض

وظائف الجهاز العضلي يقوم الجهاز العضلي بعدة وظائف في الجسم وهي

  • الحركة: هي الوظيفة الرئيسية للجهاز العضلي حيث إنه المسؤول عن جميع حركات جسم الإنسان، كالحركات الدقيقة مثل التكلم وتعابير الوجه، والحركات الكبيرة كالمشي.
  • التنفس: عضلة الحجاب الحاجز هي المسؤولة عن عملية التنفس، إلا إنه عند الحاجة إلى التنفس بعمق يتطلب ذلك مساعدة عضلات أخرى عضلات البطن والظهر
  • الهضم: تساعد العضلات في عملية الهضم، حيث ينتقل الطعام في الجهاز الهضمي بحركة تشبه الموجة عن طريق انقباض العضلات الملساء في جدران الأعضاء المجوفة واسترخائها، مما يؤدي إلى دفع الطعام عبر المريء إلى المعدة، ثم ترتخي العضلات العلوية في المعدة للسماح بدخول الطعام إليها، وتقوم العضلات السفلية على مزج الطعام بالإنزيمات وحمض المعدة، وبعد ذلك تنقبض العضلات حتى تَدفع الطعام خارج الجسم. 
  • الولادة: يساعد انقباض وانبساط العضلات الملساء المتواجدة في الرحم على دفع المولود إلى خارج الرحم.
  •  الرؤية: تساعد العضلات الهيكلية حول العين على الرؤية، والحفاظ على استقرار الصورة وتتبع الأشياء.
  • التبول: من مكونات الجهاز البولي الكليتين، والمثانة، والحالب، والتي تتكون من عضلات ملساء وهيكلية تعمل معاً على إطلاق البول أو حجزه في المثانة.
  • تنظيم درجة حرارة الجسم: عند انخفاض درجة حرارة الجسم تساهم العضلات بتنظيمها حيث
  • تقوم العضلات الموجودة بالأوعية الدموية بالانقباض لتحافظ على درجة حرارة الجسم ثم تنبسط العضلات مسببة زيادة في تدفق الدم مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم. الحركة الدورانية: تساعد عضلة القلب والعضلات الملساء على تدفق الدم عبر جسم الإنسان. 
  • امتصاص الصدمات: تساعد العضلات في حماية أعضاء الجسم الداخلية كما تساعد في حماية العظام والمحافظة عليها، وهناك بعض العضلات والتي تكون موجودة في المفاصل والتي يكون لها دور هام في تقليل الاحتكاك بين العظام في منطقة المفصل. عضلة القلب هي المسؤولة عن توصيل الدم إلى كل أجهزة الجسم.

موقع صحة…منصة المعلومات الصحية الاولي في الوطن العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!