طب وصحة

قياس ضغط العين

قياس ضغط العين من أهم الاختبارات الطبية التي يتم إجراؤها بهدف معرفة مستوى الضغط الذي يتواجد بالعين، توجد بعض العوامل التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط العين كما نجد أن هناك أعراض تدل على ارتفاع ضغط العين.

قياس ضغط العين

  • قياس ضغط العين من المقاييس الطبية الهامة حيث إنه يقوم بقياس السوائل التي تتواجد في العين بهدف معرفة مدى التوازن في هذه السوائل.
  • يهتم هذا الاختبار بقياس توازن السوائل التي تصرف من العين والسوائل التي تنتج من العين.
  • نجد أن هذا الاختبار له طرق خاصة به لإجرائه كما أنه يوجد العديد من الأجهزة التي يتمكن الطبيب من معرفة ضغط العين من خلالها.
  • من الضروري أن يتم إجراء اختبار ضغط العين لمعرفة المشاكل الصحية التي تواجه المريض.
  • يكشف قياس ضغط العين عن النسبة الخاصة بضغط العين ويتم تحديد إذا كانت هذه النسبة أعلى من المعدل الطبيعي أم لا.
  • يتمكن قياس ضغط العين من توضيح إذا كان المريض مصاب بمرض الزرق أم لا، يعد مرض الزرق من الأمراض التي تؤدي إلى حدوث ارتفاع في ضغط العين.

قياس ضغط العين

المعدل الطبيعي لضغط العين

  • يهتم اختبار قياس ضغط العين بمعرفة نسبة ضغط العين لتحديد مدى ارتفاع ضغط العين أو عدم وجود مشكلة في ضغط العين.
  • عند النظر إلى نسبة المعدل الطبيعي لضغط العين نجد أنه لا يوجد نسبة محددة حتى وقتنا الحالي.
  • نظراً لأهمية معرفة النسبة الطبيعية لضغط العين قد قامت الكثير من البحوث والدراسات الطبية لمعرفة المعدل الطبيعي لضغط العين.
  • توصلت هذه الدراسات إلى تراوح المعدل الطبيعي لضغط العين بين 10 و21 ملم زئبق، وتعد هذه النسبة هي النسبة الأقرب للمعدل الطبيعي.
  • معرفة المعدل الطبيعي لضغط العين يمثل أهمية كبيرة، عند إجراء قياس ضغط العين ونتج عن هذا الاختبار وصول الضغط إلى ارتفاع يتعدى 21 ملم زئبق فهذا يشير إلى وجود مشكلة في العين.
  • من الاضطرابات التي يشير إليها ارتفاع ضغط العين هو الإصابة بانسداد الوريد الشوكي أو الإصابة بالجلوكوما.

 شاهد أيضًا: ارتفاع ضغط الدم

العوامل التي قد تؤثر على المستوى الطبيعي لضغط العين

  • من المعلومات الهامة التي يجب عرضها عند تناول قياس ضغط العين هي العوامل التي قد تؤثر على المعدل الطبيعي لضغط العين والتي تؤدي إلى حدوث اضطراب.
  • من أبرز العوامل التي تؤثر على ضغط العين هو التقدم في العمر حيث نجد أن ضغط العين يزداد بزيادة عمر الفرد.
  • في هذه الحالة يتم وصف بروتوكول علاجي خاص بهذه الحالات ويحتوي هذا البروتوكول على أدوية تساعد في خفض ضغط العين.
  • العامل الوراثي من العوامل الشائعة في وجود خلل خاص بضغط العين، نجد أن سلامة العصب البصري يمثل أهمية كبيرة في تجنب حدوث اضطراب في ضغط العين.
  • قد يحدث خلل في ضغط العين نتيجة بعض الأدوية التي يتناولها المريض مثل العقاقير الخاصة بعلاج الربو.
  • أمراض العيون من العوامل الهامة التي تؤثر بصورة كبيرة على ضغط العين، مرض قوص الشيخية ومتلازمة تشتت الصباغ من أمراض العيون التي تسبب خلل في ضغط العين.

أعراض حدوث ارتفاع في ضغط العين

  • عند الإصابة بخلل في ضغط العين ويحدث ارتفاع نجد أن هناك عدة أعراض تظهر على المريض.
  • ينتج عن الإصابة بارتفاع ضغط العين شعور المريض بألم حاد في الرأس والعين كما يحدث إفراز كبير في الدموع.
  • من الأعراض الشائعة لارتفاع ضغط العين هو احمرار العين، عدم قدرة المريض على التركيز من الأعراض الهامة.
  • قد يحدث تشوش في الرؤية نتيجة اضطراب ضغط العين بالإضافة إلى ظهور عرض ازدواجية الرؤية.

كيفية استعداد المريض لقياس ضغط العين؟

  • عند القيام بإجراء قياس ضغط العين يقوم الطبيب بوصف بعض الإرشادات للمريض التي يجب إتباعها قبل القيام باختبار ضغط العين.
  • الامتناع عن تناول الكحول قبل الفحص بمدة تصل إلى 12 ساعة ومراعاة عدم الإكثار من شرب المياه بحد أقصي كوبين فقط.
  • في حالة ارتداء المريض عدسات يجب خلعها قبل القيام بفحص ضغط العين بالإضافة إلى خلع النظارات أيضاً للتمكن من فحص ضغط العين بصورة دقيقة.

 شاهد أيضًا: احمرار العيون عند الأطفال وكيفية الوقاية منه

طريقة إجراء اختبار ضغط العين

  • قبل البدء في قياس ضغط العين يجب القيام بعدة خطوات منها قيام الطبيب باستخدام قطرة وتقطير بعض قطرات منها في العين.
  • تساعد هذه القطرة على إمكانية فحص قرنية العين بسهولة، يقوم الطبيب بالتخدير الموضعي للمنطقة العين.
  • تأتي الخطوة التالية في القيام بقياس ضغط العين ويتم من خلال وضع المريض رأسه أمام المجهر مع مراعاة النظر داخل المجهر بعين واحدة.
  • يتم القيام بتوجيه ضوء إلى عين المريض والتي تساعد في فحص ضغط العين من خلال توسيع العين.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك باستخدام إبرة لتتمكن من معرفة ضغط العين وهذه الإبرة هي خاصة بجهاز المجهر.
  • من خلال الإبرة يتم التوصل إلى نسبة ضغط العين ثم يقوم الطبيب بتكرار هذه الخطوات مرة أخرى في العين الثانية.

الطرق المتعددة لقياس ضغط العين

  • إن قياس ضغط العين يمكن أن يتم من خلال استخدام العديد من الطرق التي تتمثل في استخدام أجهزة مختلفة.
  • يمكن معرفة ضغط العين باستخدام الطريقة التي تعرف باسم ضغط الهواء وهي من الطرق البديلة فحص ضغط العين.
  • يتم استخدام هذه الطريقة في معظم الحالات التي توجد فيها قرنية منتدبة، تستخدم قطرات التخدير في هذه الطريقة.
  • قياس التوتر التطبيقي من أهم الطرق المستخدمة لمعرفة ضغط العين، يتم تطبيق هذه الطريقة باستخدام مقياس يعرف باسم توتر غولدمان التطبيقي.
  • تستخدم في هذه الطريقة صبغة في العين وهذه الصبغة غير سامة بالإضافة إلى تخدير منطقة العين.
  • من عيوب هذه الطريقة أنه قد يتأثر بالعديد من الظروف مثل وجود نسبة قليلة من الصبغة في العين وبالتالي عدم قياس ضغط العين بصورة صحيحة.
  • نجد قياس توتر الهواء من طرق قياس ضغط العين، ولكن هذه الطريقة لا يتم استخدامها بصورة كبيرة حيث يوجد العديد من المناقشات حول دقة النتائج الخاصة به.
  • انتعاش قياس التوتر من الطرق التي يمكن من خلالها قياس ضغط العين في المنزل كما أنه مناسب للأطفال.
  • تستخدم هذه الطريقة من خلال جهاز محمول يسهل القيام به في مختلف الأماكن.

طرق الوقاية من ارتفاع ضغط العين

  • توجد بعض النصائح التي تساعد في الوقاية من التعرض لارتفاع في ضغط العين ومن أهمها اتباع نظام غذائي مفيد وصحي.
  • إن نظام الغذاء يمثل أهمية كبيرة في الحفاظ على صحة المريض حيث إن الفيتامينات والزنك ومضادات الأكسدة تساهم في الحفاظ على صحة العين.
  • يجب مراعاة ارتفاع الرأس عند النوم حيث يجب أن يرتفع الرأس بمسافة 20 درجة، التقليل من شرب الكافيين من أهم عوامل الحفاظ على صحة العين.
  • التمارين الرياضية من طرق الوقاية الهامة في الحفاظ على صحة الجسم، إن ممارسة الرياضة تساعد في خفض ضغط العين.

شاهد أيضًا: اعراض الجيوب الانفية

في ختام هذا المقال المتعلق بعرض قياس ضغط العين نكون قد تمكنا من تقديم مختلف المعلومات التي تتعلق ضغط العين، إن إجراء فحص ضغط العين من الإجراءات الهامة التي تساعد في المحافظة على سلامة وصحة العين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!