الحمل والولادة

عملية القيصرية الثالثة: هل هي خطيرة؟

عملية القيصرية الثالثة: هل هي خطيرة؟ تكون كل امرأة حامل غير الأخرى وكل حمل غير الآخر، وذلك تختلف العملية القيصرية الأولى عن الثانية، ويشغل بال الحامل عند الولادة الثالثة وتقوم بالعملية القيصرية وتسأل نفسها سؤال عملية القيصرية الثالثة: هل هي خطيرة؟

 العملية القيصرية الثالثة: هل هي خطيرة؟

  • كل عملية تختلف عن الأخرى، فلا نستطيع أن نجزم أن كل عملية تشبه الأخرى ، ولكن بسبب الفتح أكثر من مرة قد تصاب المرأة بمضاعفات.
  • لكن تكون حسب حالة المرأة الحامل وصحة الجنين، المحدد الأول لخطورة العملية القيصرية الثالثة.
  • قد تمر الولادة بسلام، أو حدوث مضاعفات بسيطة أو حدوث أخطار وذلك حسب حالة الرحم والحمل.
  • تتساءل المقبلة على الولادة العملية القيصرية الثالثة: هل هي خطيرة؟ وما هي هذه المخاطر؟
  • هي قد تتخطى العملية بشكل سليم وآمن، وقد يحدث بعض المضاعفات كالتالي.

عملية القيصرية الثالثة

شاهد أيضًا: علاج المغص بعد الولادة القيصرية

 مضاعفات العملية القيصرية الثالثة

  • مشاكل في المشيمة: بعد إجراء العديد من الجراحة القيصرية، تصيب المشيمة عدة مشاكل، منها أن المشيمة تلتصق بجدار الرحم، أيضا تكون المشيمة قبل الطفل، مما يجعل اللجوء للولادة المبكرة.
  • النزيف المستمر: مع كل مرة من الحمل تكون عضلات الرحم تمددت، في عدم تقلصها يسبب نزيف الرحم بكثرة، فيتطلب الأمر عمل الإسعافات اللازمة لوقف النزيف.
  • عضلة الرحم: أثناء كل ولادة قيصرية يتطلب فتح جدار الرحم، مما يجعل كل مرة ضعف عضلات جدار الرحم، مما يسبب حدوث شقوق في نسيج ندبات الجلد مما يؤدي إلى انفصال العضلة، مع مرور الوقت بالحمل، التصاق في عضلات الرحم مما يجعلها تضغط على أجزاء الجسم الداخلية، وقد تضغط على قنوات الرحم مما يسبب مشاكل في التبويض.
  • استئصال الرحم: مع تكرار الحمل قد يحتاج الأمر إلى إزالة الرحم بعد المرة الثالثة أثناء الولادة، وذلك لما وصل الرحم إليه من تضرر.
  • الإصابة بالجلطات: قد أثبت بعض المصادر الطبية أن تكرار عملية الولادة القيصرية، تجعل المرأة عرضة للإصابة بالجلطات الدموية جلطة الرئتين والساق.
  • فتح البطن والرحم: من الجدير بالذكر أن قرب الوقت بين الولادة يجعل الرحم في المرة الثالثة، عرضه للفتح في أي وقت مع اتساع البطن والرحم لحمل الجنين.

 مشاكل مختلفة

وقد يحدث أيضا الكثير من المشاكل الأخرى، أثناء أو بعد الولادة، ومع تكرار عملية الحمل والولادة القيصرية، وهي كالتالي:

  • استغراق مدة أطول عند إجراء عملية الولادة
  • ضمور في عضلات البطن والرحم.
  • قد يحدث في بعض الحالات فتاق.
  • تلوث أثناء العملية.
  • قطع أجزاء من الجسم الداخلية أثناء الولادة دون قصد، وذلك بسبب التئام الكثير من الأنسجة، الذي يعيق الطبيب عن فتح الرحم.
  • انزلاق في الرحم.
  • حدوث مشاكل في جرح عملية الولادة القيصرية الثالثة.
  • عرضة لولادة طفل مبتسر، لأنه يولد في ميعاد مبكر.

شاهد أيضًا: هل الحمل خارج الرحم يمنع نزول الدورة؟

 كيف يتم تحديد موعد الولادة القيصرية الثالثة؟

  • يتم تحديد موعد الولادة حسب حالة الأم والجنين، حيث إن هناك حالات لا تستطيع الانتظار ويتم تحديد موعد مبكر للولادة، حيث إن الانتظار قد يؤدي إلى انفجار الرحم.
  • إذا كانت صحة الأم والجنين بخير، يطلب الطبيب الانتظار للوصول الأسبوع السادس والثلاثون.
  • إذا حدث طلق مبكر، يستدعى الطبيب أن تتم عملية القيصرية الثالثة بعد مرور الأسبوع الأول من الشهر التاسع.

 متاعب عملية القيصرية الثالثة

كل ولادة تختلف عن الأخرى بكل شي، حتى الألم يختلف، فيصبح الجسم منهك أكثر وعضلات الرحم، ومن ثم يكون التئام الجرح غير سريع.

أيضا نجد أن الخضوع للبنج للمرة الثالثة يؤثر على الجسد، ويجعل الجسم متعب منه أكثر من المرتين السابقتين.

كيف يتم الاستعداد للعملية القيصرية الثالثة؟

يجب على الأم أن تستعد استعداد تام لأنها من الممكن اللجوء للولادة المبكرة فيجب أن تستعد بالتالي:

  • عمل جميع التحاليل اللازمة لدخول عملية الولادة
  • تجهيز أدوات الأم والبيتي للولادة
  • متابعة مع الطبيب
  • اختيار مكان الولادة
  • إذا كان هناك عرضة للولادة المبكرة فعلي الألم اخذ جرعتي الرئة
  • إذا كان الطفل يحتاج لحضانة لقلة الوزن أو بسبب الولادة المبكرة يجب البحث عن الحضانة المناسبة.

 مدة الجراحة في الولادة القيصرية الثالثة

  • ينتج عن الولادة السابقة، أن على الطبيب التعامل بحرص حتى لا يصيب الجنين بأذى أثناء الفتح، أو يصيب الأم بقطع خطا.
  • تكون أيضا عملية الخياطة دقيقة، لان الأنسجة السابقة عند الالتئام جعلت الجلد ملي بالندبات وقد تتسبب هذه الندوب بعائق أثناء الجراحة.
  • فيتم عمل عملية الولادة القيصرية في مدة من نصف ساعة 45 دقيقة.

أسباب الولادة القيصرية

تلجأ الحامل إلى الولادة القيصرية لعدة أسباب طبية، يحددها الطبيب المتابع للحالة كالتالي:

  • ضيق الحوض
  • وضع الجنين غير صحيح
  • صحة الحامل لا تتحمل الولادة الطبيعية
  • نزول ماء الجنين قبل اعتدال الجنين
  • الولادة المبكرة
  • التفاف الحبل السري على رقبة الجنين.
  • قلة وصول الأكسجين والدم للجنين.

وعند إجراء العملية القيصرية الأولى يصبح أنه من اللازم أن يكون نمط الولادة من بعد قيصرية، لأنه لا تستطيع أن تلد طبيعي بعد القيصرية وذلك لتجنب حدوث التالي:

  • نزيف مفاجئ.
  • فتح جرح الرحم القديم.

أسباب فتح جرح البطن

  • يحدث ذلك لأن القيصرية تتم بفتح طبقات البطن الخارجة، وهي ٧طبقات، ومن ثم فتح جدار الرحم، لخروج الجنين.
  • بعد مرور وقت من فترة الحمل واتساع البطن والرحم قد يحدث فتح الغرز السابقة.
  • قرب موعد الولادة من بعضها.
  • ومخاطر القيصرية يختلف من الولادة الأولى عن الولادة الثانية عن الولادة الثالثة.

شاهد أيضًا: 10 علامات الحمل بولد

 يجب أخذ الحذر عند التفكير بالولادة القيصرية الثالثة، لتفادى مخاطرها وعواقبها، ومن الأفضل أن تطول فترة التفكير الحمل بين الولادة الثانية والولادة الثالثة لحماية الأم والجنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!