طب وصحة

علاج حساسية القمح

علاج حساسية القمح، بعض الأشخاص لديهم سرعة تحسس تجاه بذور القمح ومشتقاته مما يؤدي إلى الألم الشديد المصاحب للتحسس، ونحن الآن بصدد توفير علاج حساسية القمح لوضع نهاية لهذه المعاناة المؤلمة.

 علاج حساسية القمح

تتسبب بعض المنتجات المصنوعة من بذور القمح في إصابة بعض الأشخاص بحساسية ضده هذه المنتجات، لذلك سنحاول شرح علاج حساسية القمح.

  • حيث يوجد العديد من الطرق المستخدمة في علاج حساسية القمح وقد أثبتت فاعليتها.
  • منها الأدوية والعقاقير التي يصفها الطبيب وتساعد في علاج حساسية القمح.
  • ونوع آخر من العلاج يتم منزليًا دون الحاجة إلى استشارة الطبيب.

تناول الأدوية

في حال شعرت تحسس تجاه القمح ومشتقاته اذهب فور هذا الشعور للطبيب لوصف الأدوية المساعدة في علاج حساسية القمح.

  • تعمل الأدوية التي تحتوي على مواد مضادة للهيستامين على علاج حساسية القمح، أو يمكنها تخفيف حدة الأعراض.
  • قد يصاب الشخص بهذا النوع من الحساسية بمجرد تواجده حول نبتة القمح دون تناول منتجاته.
  • في هذه الحالة يمكن استشارة الطبيب في استخدام الأدوية الخاصة بـ علاج حساسية القمح.

شاهد أيضًا: اعراض حساسية الصدر

حقن الإبينفرين

بعض التشخيصات قد تستدعي وصف الطبيب خلال مرحلة علاج حساسية القمح، أن يصف لها الحقن.

  • حيث يتم أخذ حقن الإبينفرين في حالات الحساسية المفرطة للقمح.
  • يمكنك الاحتفاظ بعدد 2 من هذه الحقن طيلة الوقت لاستعمالها في حالة التحسس.
  • حيث تعمل هذه الحقن على منع الأعراض المتسبب فيها الحساسية لحين وصول الطوارئ إليك.

العلاج المنزلي

بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن اتخاذها لتجنب حالات التعرض إلى بروتين القمح، حتى لا نضطر إلى الذهاب للطبيب لعلاج حساسية القمح، في حالة التعرض غير المقصود بروتينات القمح.

  • يجب إخبار المحيطين بك في تحسسك منتج القمح.
  • في حال كان لديك أطفال لديهم معاناة بسبب حساسية القمح، واجبي يحتم عليك إخبار كل من لديه صلة بطفلك عن الأمر.
  • سواء في المدرسة أو المراكز المتخصصة لرعاية الأطفال.
  • إذا كان الطفل يحمل معه حقن إبينيفرين، أيضًا يجب أن تُخبر من يتعاملون معه عن طريقة استخدام القلم الخاص بتناول الدواء.
  • وأنهم ربما قد يحتاجون للاتصال الفوري بالطوارئ إذا تفاقمت الأعراض.

ارتداء السوار

هناك بعض الحالات الواجب فيها ارتداء السوار الطبي الخاص بالحالة المرضية التي يعاني منها الشخص، وذلك لسهولة التفاعل وإجراء ما يلزم في علاج حساسية القمح بطريقة صحيحة وسريعة.

  • حيث يتمكن سوار التعريف الطبي من توضيح خطورة الحساسية التي يعاني منها المريض.
  • والتي تجعل الشخص غير قادر على التواصل مع من حوله.
  • قد يفيد في حالات التأق المعروفة بأزمة الحساسية المفرطة، وسرعة الاتصال برعاية الطوارئ.

الحذر عند تناول الأطعمة خارج المنزل

يمكن أن يتسبب تناول الطعام في الخارج إلى تدهور حالة المصاب بحساسية القمح، مع وجود صعوبة في علاج حساسية القمح، لذلك يجب الحرص على اتباع الآتي في حال قمت بتناول وجباتك خارج المنزل.

  • الحرص على إخبار العاملين بالمطاعم التي تتردد عليها لتناول طعامك، عن نوع الحساسية التي تعاني منها، وما هي الخطورة التي قد تتعرض لها في حال تناولك طعام مصنوع من حبوب القمح.
  • أيضًا يمكنك السؤال عن طريقة التحضير لهذه الوجبات مع طلب بعض الأطباق المتنوعة من الطعام الطازج.
  • تجنب تناول أي طعام ربما يحتوي في تكوينه على مصدر غير معروف من بروتينات القمح، مثل بعض الأنواع من الصلصة.

قراءة الملصقات باستمرار

يمكنك اللجوء إلى قراءة ملصقات أي منتجات للتأكد من خلوها من أية مكونات تتسبب في تحسسك تجاهها، وذلك تجنبًا لحدوث مضاعفات لديك قبل علاج حساسية القمح.

  • عادةً يتم إضافة بروتين القمح وعلى الأخص الجلوتين على الأطعمة للحصول على قوام غليظ مثلما تظهر لنا عند شرائها.
  • كما يمكن إضافة بروتين القمح لأي منتج كنوع من التغيير، حتى لو كنت مطمئن لهذا المنتج واعتدت على استعماله.
  • أيضًا يُفضل شراء طعام خالي من مادة الجلوتين، حتى تتناولها وأنت في أمان تام من التعرض لنوبات التحسس المؤلمة.
  • استعن بالكتب المتخصصة في وصفات الأطعمة الخالية من حبوب القمح، أو بعض الوصفات المطهوة من بدائل القمح.

شاهد أيضًا: حساسية العنب

اتباع نظام غذائي

والعمل على تجنب ظهور أعراض حساسية القمح، حاول قدر الإمكان الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على القمح وذلك عن طريق اتباع نظام غذائي خالي من العناصر المحتوية على القمح، مثل الأطعمة التالية:

  • تناول كافة أنواع الخضراوات الطازجة.
  • كما يمكن تناول الفواكه.
  • بعض البقوليات مثل الفاصولياء.
  • تناول حبوب الذرة يساعد في علاج حساسية القمح.
  • تناول الأرز وحبوب الشعير ومشتقاته.
  • كما يمكن إضافة الشوفان أيضًا إلى النظام الغذائي.
  • حبوب الجاودار والكينوا.
  • تجنب تناول الخبز المصنوع من القمح.
  • كذلك الابتعاد عن تناول أي أطعمة مصنوعة من الدقيق.
  • الحرص على عدم تناول البرغل بكافة أشكاله.

 الأعراض المصاحبة لحساسية القمح

تكون هذه الأعراض ظاهرة بصورة واضحة خلال دقائق قليلة من تناول منتجات القمح وربما يصل ظهور الأعراض إلى ساعتين، وتكون إما أعراض بسيطة يمكن علاجها أو أعراض خطيرة، وهي كالتالي.

  • الشعور المستمر بالغثيان.
  • القيء بعد تناول منتج القمح.
  • وجود إسهال شديد.
  • حدوث تهيج في الحلق والفم مع الرغبة في الحكة.
  • تظهر الأعراض على هيئة طفح جلدي.
  • وجود تهيج في خلايا العين.
  • الشعور باحتقان في الأنف.
  • وفي حالة الحساسية المفرطة يلاحظ وجود صعوبة شديدة في التنفس.
  • حدوث ألم في المفاصل مع التيبس الملحوظ لدى كبار السن.
  • الإصابة بفقر الدم نتيجة احتياج الجسم لعنصر الحديد.
  • شعور عام بالإجهاد والإعياء.
  • حدوث اضطرابات ومشاكل في الجلد.
  • شعور بوخز وتنميل في القدمين واليدين.
  • ظهور بعض القروح الشاحبة في المنطقة الداخلية للفم لدى كبار السن.
  • مشاكل لدى السيدات تتسبب في اضطراب عملية نزول الحيض.
  • أما في حالة وجود حمل قد يؤدي ذلك إلى حالات الإجهاض، وربما يصل إلى مرحلة العقم في بعض الحالات.
  • فقدان الأسنان لطبقة المينا التي تساعد على حمايتها، ووجود بعض الألوان المغايرة للون الأسنان الطبيعية.
  • أيضًا قد يؤدي إلى تأخر في مرحلة البلوغ لدى الأطفال.
  • الفقدان الملحوظ والسريع في الوزن.
  • وجود غازات في البطن بشكل مستمر مع انتفاخها والإحساس بالألم والوخز بها، مع وجود رغبة مستمرة في القيء.
  • اضطراب في عملية الإخراج المتمثلة في وجود الإسهال أو الإمساك الشديدين.
  • رائحة كريهة للبراز مع شحوب لونه.

شاهد أيضًا: ما هي صدمة الحساسية؟

وبذلك نكون قد انتهينا من مقالنا اليوم والذي قدمنا فيه علاج حساسية القمح، مع بعض الحلول البديلة والبسيطة والتي من الممكن أن تُغنينا عن الوصول إلى مرحلة العلاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!