رعاية الاطفال

زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال

زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال هي أحد الطرق العلاجية التي يعتمد عليها بعض الأطباء، وذلك لأن الطب تمكن من إثبات فاعلية هذه الخلايا في التغلب على العديد من الأمراض بالأخص الأمراض السرطانية، لهذا السبب تعتبر الخلايا الجذعية طفرة في عالم الطب الحديث.

زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال

نبدأ بتعريف بسيط لزراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال، تعرف الخلايا الجذعية في البداية بأنها خلايا في جهاز الدم تتميز بقدرة فريدة على التكاثر والتحول، وهنا تكمن قدرتها المميزة على إنتاج جهاز دموي جديد في جسم المريض الذي خضع بالفعل إلى عملية الزراعة.

يوجد مصادر عديدة يمكن استخلاص الخلايا الجذعية منها مثل نقي العظم، أو الدم نفسه، أو دم الحبل السري، خلال هذا الوقت أصبحت زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال من أفضل الأساليب التي يمكن اتباعها في علاج عدد كبير من الأمراض الصعبة والمستعصية مثل الأمراض السرطانية، وغير السرطانية.

زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال

مميزات الخلايا الجذعية

يوجد عدد من المميزات التي جعلت الخلايا الجذعية أسلوب علاج يختلف عن غيره من الأساليب العلاجية الأخرى المتعارف عليها، وهنا يكمن تميز الخلايا الجذعية عن باقي خلايا الجسم الأخرى، ومن أهم مميزاتها ما يلي:

  • قدرتها على الانقسام والتجدد بشكل سلس مع الوقت.
  • تعتبر الخلايا الجذعية خلايا غير متخصصة، وهذا جعلها خلايا عامة بمعنى أنها ليست خاصة بعمل وظائف بعينه في جسم الإنسان.
  • تمتلك الخلايا الجذعية القدرة على أن تكون خلايا متخصصة، مثل خلايا الدماغ، أو العضلات، أو حتى الدم.

شاهد أيضًا: أعراض ظهور الأسنان عند الأطفال

فوائد زراعة الخلايا الجذعية للأطفال

بمجرد أن يتم نجاح الباحثون بشكل كامل في استخدام الخلايا الجذعية سوف يتمكنون من استخدامها في علاج العديد من الأمراض ومنها ما يلي:

  • زراعة الخلايا الجذعية تفيد الأطفال المصابين بإصابات في الحبل الشوكي.
  • يعتبر العلاج بالخلايا الجذعية حل مثالي بالنسبة إلى الأطفال مرضى السكر من النوع الأول.
  • تساعد الخلايا الجذعية على علاج مرضى داء باركنسون.
  • يمكن علاج حروق الأطفال باستخدام الخلايا الجذعية.
  • الفصال العظامي من الأمراض التي يمكن علاجها بالخلايا الجذعية.
  • الأمراض السرطانية تزيد فرصة الشفاء منها مع استخدام علاج الخلايا الجذعية.
  • يمكن علاج بعض حالات العيوب الخلقية لدى الأطفال بالخلايا الجذعية.
  • تساعد كذلك على تجديد وتصليح الأعضاء المتضررة في جسم الطفل.
  • تساعد على إعادة نمو الشعر بالنسبة إلى الأطفال الذين يعانون من الصلع الوراثي.
  • تساهم في علاج مرض التوحد لدى الأطفال.
  • تساعد على علاج مشاكل العيون.

فوائد الخلايا الجذعية العامة

يوجد العديد من الفوائد التي تميز تقنية العلاج بالخلايا الجذعية، حيث يوجد أمال عديدة يتم بنائها عندما تستخدم هذه التقنية، وذلك بفضل قدرتها الفريدة على علاج أمراض عديدة، ومساعدة الطب في مناحي عديدة ومنها ما يلي:

  • يمكن للأطباء فهم أسباب الإصابة بأمراض معينة من خلال دراسة الخلايا الجذعية.
  • يمكن استخدام الخلايا الجذعية لتكون بديل عن الخلايا المتضررة أو المصابة، وذلك بفضل قدرتها الفريدة على إحلال محل أي نوع آخر من الخلايا.
  • يمكن استخدام الخلايا الجذعية في تطوير بعض أنواع الأنسجة التي تستخدم في زراعة الأعضاء، أو في مجال طب التجديد بشكل عام.
  • تستخدم الخلايا الجذعية بشكل عام في فحص مدى أمان بعض الأدوية الجديدة، وكذلك مدى فعاليتها، وذلك قبل أن يتم تتداولها في الأسواق.
  • تساهم الخلايا الجذعية في علاج العديد من الأمراض العقلية مثل الزهايمر، أو السكتة الدماغية.

طرق زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال

يوجد طريقتين أساسيتين في زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال، يتم تحديد الطريقة الأمثل على حسب حالة الطفل الصحية، وكذلك على حسب المرض الذي يعاني منه، وفيما يلي نذكر هما:

الطريقة الأولى (زراعة خلايا جذعية ذاتية)

  • تستخدم هذه الطريقة في علاج السرطان أو الأورام الخبيثة التي من شأنها أن تصيب الأعضاء الصلبة من جسم الطفل، ويتم أخذ الخلايا الجذعية من جسد المريض نفسه.
  • أمثلة على نوعية الأورام التي يمكن علاجها بالخلايا الجذعية أورام الدماغ، أو أورام الأرومي العصبي.
  • تستخدم كذلك هذه الطريقة في علاج عدة أنواع من أمراض الليمفوما، مثل: الليمفوما الهودجكينية، وكذلك الليمفوما اللاهودجكينية.
  • عند الإصابة بمثل هذه الأمراض الخطيرة يكون من الصعب الوصول إلى الشفاء التام فقط من خلال اللجوء إلى العلاج الكيميائي، أو الإشعاعي، أو أي من العلاجات الاعتيادية.
  • لكن هذه العلاجات الأولية سوف تساهم بشكل أو بآخر في تقليل حجم الورم بشكل كبير، وهذا بدوره سوف يجعل العلاج الكيميائي فعال أكثر، حيث سيتمكن من القضاء على جميع الخلايا السرطانية تقريباً، لكنه أيضاً سوف يسبب ضرر دائم للخلايا النقي.
  • لكن بفضل استخدام تقنية زراعة الخلايا الجذعية بعد أن يكمل المريض جميع مراحل علاجها سوف يتمكن من استرجاع الخلايا النقي الخاصة به التي تمت إعادة زراعتها.

شاهد أيضًا: إسهال مع مخاط عند الأطفال: الأسباب والعلاج

الطريقة الثانية (زراعة خلايا جذعية خِيْفيّة)

  • يمكن اللجوء لهذه الطريقة لعلاج عدد من الأمراض المختلفة مثل: مرض ابيضاض الدم الليمفاوي الحاد، وكذلك مرض ابيضاض الدم النقوي الحاد شديد الخطورة، وأيضاً مرض خلل التشنج النخاعي، ومرض ابيضاض النخاعي المزمن، وأخيراً مرض الابيضاض الوحيدي النقوي المزمن الخاص بسن الطفولة.
  • تتطلب هذه الطريقة أن يتوفر هناك متبرع بالخلايا الجذعية، ويجب أن تكون هذه الخلايا متوافقة مع خلايا المريض.
  • تبدأ مراحل البحث عن المتبرع في عائلة المريض نفسها، وإذا لم يتمكن الطبيب من العثور على متبرع مناسب في العائلة، فإنه سوف يلجأ إلى البحث في البدائل الخارجية.
  • يعتبر عامل توافق الأنسجة أو الخلايا هو أهم عامل يعتمد عليها نجاح هذا النوع من عمليات زراعة الخلايا الجذعية، وذلك لأن عدم وجود توافق في الغالب سوف يؤدي إلى رفض الجسم الخلايا بعد الزراعة.

نصائح عند زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال

نعرض لكم فيما يلي عدد من النصائح والأمور التي سوف تساعدكم على الاستعداد لزراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال، ومنها نذكر ما يلي:

  • إجراء فحوصات شاملة للطفل المريض قبل واحد وعشرين يوم تقريباً من موعد العملية.
  • حال كان الطفل سوف يقوم بعمل زراعة خلايا جذعية ذاتية، فإن أفضل حل بالنسبة له هو أن يتم أخذ الخلايا الجذعية منه قبل أن يبدأ رحلة العلاج الكيميائي الخاصة به، وبعد ذلك يتم تجميد الخلايا حتى يحين استخدامها.
  • عادةً تتم عملية زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال عن طريق حقن الطفل بالخلايا الجذعية من خلال الوريد، أي بنفس الطريقة التي يتم بها نقل الدم.
  • يحتاج الطفل تقريباً مدة تتراوح بين أسبوع لأسبوعين حتى يتمكن من يتعافى، وتمكن من تصنيع خلايا دم، وصفائح دموية جديدة مستخدم الخلايا الجذعية التي تم استخدامها.
  • يمكن أن يحتاج المريض أن يمكث في المستشفى لمدة تتراوح بين ثلاثة أسابيع إلى خمس أسابيع.
  • يجب أن يظل الطفل بعيد عن أي مصدر للعدوى أو التلوث، وذلك لتجنب حدوث أي مضاعفات.
  • يجب على الطفل الذي قام بالعملية أن يجري فحوصات دم شاملة بصفة دوري، وأن يراجع الطبيب بصفة مستمرة.

شاهد أيضًا: احمرار العيون عند الأطفال وكيفية الوقاية منه

زراعة الخلايا الجذعية عند الأطفال لا تزال في بداية طريقها حتى وقتنا هذا، لكن بالرغم من ذلك تمكنت من إثبات فعاليتها بشكل ملحوظ، وهذا ما جعلها الخيار الأمثل والحل الأولى بالنسبة إلى العديد من الأطباء، وكذلك المرضى، لذا فمن المتوقع أن تكون الخلايا الجذعية الصيحة الجديدة في عالم الطب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!