عام

العضال

العضال…

كثير ما نسمع عن مرض عضال دون أن نعرف ما هو مرض العضال، في الحقيقة مرض العضال ليس مرض محدد بذاته بل هو مصطلح يطلق على الأمراض التي لا تتجاوب مع البرنامج العلاجي ويمكن لهذه الامراض ان تتزايد على المريض مما يؤدي إلى الوفاة.

على الرغم من التقدم في الطب الحديث ، في بعض الأحيان لا يمكن علاج بعض الحالات الحالات الطبية، ففي هذه الحالة يطلق على المرض عضال وهو حالة  يكون الخطر في تزايد على حياة الشخص المريض ومن المحتمل أن تتسبب في وفاة أي شخص من أي عمر في غضون أيام أو أسابيع أو أشهر أو أحيانًا أكثر من عام.

فإذا كنت تعاني من مرض لا يمكن الشفاء منة ويؤدي إلى نهاية حياتك ، فسوف يتحول تركيز الرعاية من الهدف العلاج إلى ضمان التمتع بأفضل نوعية حياة ممكنة.

هذا يعني التركيز على:

  • السيطرة على الأعراض
  • استقلال
  • الرفاهية العاطفية والروحية والثقافية
  • التخطيط للمستقبل.

هذا ليس فقط للأشخاص في الأيام الأخيرة من الحياة. يمكن تقديم الرعاية في نهاية العمر لبضعة أسابيع أو أشهر ، أو تمديدها لعدة سنوات، إنه متاح للجميع بغض النظر عن العمر أو الثقافة أو الخلفية أو المعتقدات أو المكان الذي تعيش فيه.

بعض الأمراض التي يطلق عليها مصطلح عضال .

يوجد بعض الأمراض التي تصيب الإنسان اقترن اسمها باسم عضال أي أمراض لا يتم الشفاء منها، أو حالة مرضية لا تتجاوب مع العلاج الطبي المداوي، ويمكن لها أن تتفاقم وتؤدي إلى الوفاة. و سنعرض عليكم بعض من هذه الأمراض

  • مرض السرطانة.

يحدث مرض السرطان نتيجة لنمو الخلايا السرطانية داخل الجسم لتصبح أكثر من الخلايا الطبيعية، وحتى اليوم لا يوجد سبب معروف وراء ظهور هذه الخلايا.

قد تنمو الخلايا السرطانية في  أي مكان بالجسم، فربما تظهر على الجلد أو تنمو في الأعضاء الداخلية، أو في الدم، وقد تبدأ بالنمو في مكان ثم تنتقل منه لمكان آخر مما يزيد من معدل الخطورة.

  • الخرف ومن ضمنها مرض الزهايمر.

مرض الزهايمر يعد من أكثر أشكال الخرف المنتشرة على الإطلاق، يتعلق هذا المرض بمعاناة المريض من صعوبات ومشكلات في الذاكرة أو التفكير بطريقة منطقية أو التفكير بشكل عام، بما يكفي لمشاركته وانخراطه في الحياة اليومية، العامل الرئيسي الذي يزيد من خطورة الإصابة بالزهايمر هو المرحلة العمرية، فعادةً يصاب به الأشخاص فوق عمر الخامسة والستين، لكن قد سجلت حالات أصيبت به بالفعل في بداية الأربعينات، ويعيش المصابين بمرض الزهايمر في المتوسط لثمان سنوات بعد تشخيصهم بالمرض وتأثير أعراضه عليهم بشكل سلبي، لا يوجد علاج للشفاء من مرض الزهايمر، لكن يمكن معالجة بعض الأعراض التي تصاحبه مثل القلق والاكتئاب بالإضافة لتناول أدوية تعالج بشكل مؤقت الارتباك وفقدان الذاكرة.

  • أمراض الرئة مثل مرض الربو.

يحدث مرض الربو نتيجة للإصابة بالتهاب مزمن في الشعب الهوائية، وعلى الرغم من عدم وجود علاج نهائي حتى اليوم إلا أن مريض الربو يمكنه التعايش معه والسيطرة عليه، يجعل الربو عملية التنفس شاقة، وتتضمن أعراضه ضيق في الصدر أو التنفس، سماع صفير أو السعال عند التنفس، هناك الكثير من الأسباب المحتملة التي تؤدي للإصابة بمرض الربو، مثل الإصابة نتيجة لاستنشاق الغازات المضرة أو الأدخنة خلال العمل، أو نتيجة لانقباض مجرى الهواء خلال ممارسة الرياضة.

  • مرض الايدز

يمكن لمرضى العضال أن يعانوا من مرض واحد أو عدة أمراض مجتمعة.

لا يمكن التنبؤ بشكل دقيق بمتوسط العمر المتوقع للأشخاص الذين يعانون من مرض عضال، حيث تتراوح المدة الزمنية بين أيام وأسابيع إلى أشهر وأحيانًا سنوات.

يختلف مرض العضال من مريض إلى آخر ومن حالة إلى أخرى، حيث لا يمكن لحالتين من مرض العضال أن يتشابه.وذلك بسبب اختلاف أنواع مرض العضال، ونوع الرعاية والطبيب المقدمة واختلاف خصائص المريض.

العضال
العضال

أعراض يعاني منها المصابين بمرض عضال …

إليكم أهم الأعراض الشائعة التي تحدث في المراحل المتقدمة من أي مرض وترتبط بهذه التسمية:

  • الغثيان.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • الألم.
  • الإرهاق والارتباك.
  • صعوبة في التنفس.
  • صعوبة في الحركة والتنقل.
  • الأرق.
  • فقدان الشهية ونقصان الوزن.

بالإضافة إلى الأعراض العضوية السابق ذكرها، يجب كذلك مراعاة الأعراض النفسية التي تظهر على المريض مثل: الاكتئاب، والقلق والتوتر.

بالرغم من عدم وجود علاج نهائي لمرض العضال، إلا أنه يمكن تخفف من حدة المرض من خلال بعض العلاجات، وأعراضه المزمنة وتحسن من نوعية الحياة مثل التخفيف من الألم والتسهيل من عملية التنفس.

تختلف خيارات المرضى باختلاف مرحلة المرض ومرحلة العلاج، ومدى استجابة المريض للعلاجات المقترحة، لذلك يجب مراعاة خيارات المريض ورغباته الشخصية خصوصا في المراحل المتقدمة.

ما هي طرق علاج مرض العضال؟

لا يوجد علاج نهائي لمرض العضال، لكن توجد بعض العلاجات التي من شأنها أن تخفّف من الحالة المرضية والنفسية للشخص المصاب، ومنها:

  • العلاج النفسي: يشمل العلاج النفسي الذهاب إلى طبيب معالج مختصّ لأخذ المشورة والدّعم النفسي، إذ يساعد الشخص المصاب على فهم حالته، التي من شأنها أن تقلل من أعراض الاكتئاب، وكيفية التعامل مع حياته بصورة أفضل.
  •  تعديلات أسلوب الحياة: يمكن إضافة بعض العادات إلى حياة الشخص المصاب، كممارسة التأمل، واليوغا، والتدليك بالزّيوت، للتقليل من أعراض الاكتئاب. 
  • استخدام الأدوية: يُعطى المريض بعض الأدوية، مثل: مسكّنات الألم، ومضادات الاكتئاب، التي من شأنها التخفيف من الألم الجسدي والنفسي للمريض، وفيما يأتي ذكر لبعض مضادات الاكتئاب: مثبّطات امتصاص السيروتينين الانتقائية. مثبّطات امتصاص السيروتينين-نور إبينفرين. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. مثبّطات مونوامين أوكسيديز، مثبّطات المزاج، مثبّطات الذّهان. كما تجدر الإشارة إلى أنّه قبل وصف أدوية الاكتئاب على الطبيب المعالج معرفة التاريخ الطّبي للشخص المصاب؛ خوفًا من أن تتفاعل أدوية الاكتئاب أو مسكّنات الألم مع أدوية أخرى.

نصائح لمن يتعاملون مع من هو مصاب بمرض العضال…

نصائح للتعامل مع المصاب بالمرض العضال يمكن لمن حول المصاب بالمرض العضال مساعدته على التأقلم مع حالته الصحية، وذلك من خلال الحصول على بعض الحقائق المتعلقة بالمرض، كما من المهم التذكر بأن احتياجات الشخص ورغباته لا تتغير على الأرجح مع إصابته بالمرض، وبالتالي يمكن التعامل مع المصاب من خلال اتباع الخطوات البسيطة الآتية:

  • جعل الشخص المصاب يشعر بأنه يمكن الاستماع إليه، مع أهمية عدم التقليل من قيمة وجوده، حيث إنّ الوجود بالقرب من المصاب يمنحه رسالة إيجابية ومهمة.
  •  يمكن للشخص مساعدة المصاب بمرض عضال من خلال تعليمه كيفية العيش بشكلٍ كامل وطبيعي قدر الإمكان مع قبول تواجد الإصابة بمرض عضال لديه.
  •  أهمية تقديم الدعم العاطفي والروحي للشخص المصاب، وذلك من خلال القيام بما يأتي: ترك الشخص المصاب يتحدث عن مخاوفه المتعلقة بالمرض العضال. قد يكون من الأسهل على الشخص المصاب مشاركة مخاوفه مع مستشار مختص في هذا المجال.
  • تشجيع المصاب بالمرض العضال على التحدث عن مجريات حياته وذكرياته، وذلك من أجل التأكيد على أن حياة المصاب مهمة للغاية، وبأنه سيتم تذكرها بالكامل.
  •  القيام بسؤال الشخص المصاب عن جميع أمنياته ورغباته، والتي قد تتضمن على ما يأتي:
  •  يرغب معظم الأشخاص المصابين بالمرض العضال في الموت مع العائلة في مكان قريب. 

قد يفضل البعض الآخر البقاء على انفراد في أيامهم الأخيرة. تتواجد مجموعة من النصائح المهمة التي يمكن من خلالها التعامل مع الشخص المصاب بالمرض العضال، مع أهمية القيام بمراجعة الطبيب المختص والمسؤول عن الحالة.

موقع صحة … منصة المعلومات الاكبر بالوطن العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!