عام

أفضل طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال

أفضل طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال، يجب معرفة السبب الذي أدى إلى انخفاض درجة حرارة عند الطفل وإن كنا نستطيع علاجه في المنزل أم علينا التوجه إلى الطبيب لأخذ الدواء المناسب ومعرفة الكمية المناسبة لعمر الطفل واتباعها.

أفضل طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال

إن تعرض أحد الصغار لانخفاض في درجة الحرارة، ولكن بشكل بسيط فليس لها تأثير على حركته ولا على طريقة أكله فإن هذا لا يلزم العلاج ولكن إن زادت درجة الحرارة ولكن الصغير مريضا وأثر هذا عليه فلابد من إجراء بعض التدابير المنزلية مثل:

حصول الطفل على قسط كافٍ من الراحة

  • من الضروري أن يأخذ الأولاد كفايتهم من النوم حتى يشعر بالاسترخاء وخاصة إن كان قد تعرض للحمى.
  • لأن هذا يلعب دورا كبيرا في شفائه بصورة أسرع.
  • ولكن من المهم عدن غصب الصغير على الاسترخاء بعد شفائه من تعبه ومرضه.

إعطاء الطفل كمية كافية من السوائل

  • من الضروري على أسرة الصغير عند تعرضه للحمي إعطائه كميات مناسبة من السوائل لعدم حدوث جفاف له.
  • وإن كان رضيعا فمن الضروري إرضاع المريض أكثر من الطبيعي ولا يأخذ الماء إلا بعد استشارة الطبيب.
  • وإن كان تخطي فترة الرضاعة فيجب شرب الماء بكثرة.
  • وتناول الحساء الذي تم طهيه في البيت وذلك لأنه يقوم بإعادة توازن المعادن مرة ثانية وغير ذلك يكفي انه يهضم بسهولة.

وضع الطفل في حمام ماء دافئ

  • لأن وضع المريض في ماء دافئ يعمل على انخفاض درجة حرارته.
  • حيث يقال إن الماء الدافئ يشارك في انخفاض الحرارة أثناء تبخر الماء من جلد الولد المريض وهذا جعل الجلد مبرد ويقلل الحمي.
  • ويفضل استخدام الماء الدافئ ويمنع نهائيا الماء البارد لأنه يؤثر بالسلب على صحته.
  • لأن الماء البارد يجعل عنده إحساس بالرعشة مما ينتج عنها زيادة درجة حرارة الجسم.
  • وإن لم تستطيع الأم وضع صغيرها في حوض الاستحمام فيمكنها إحضار فوطة بها ماء فاتر ومسح جسم الصغير بها.
  • ومن المهم عدم إضافة كحول للماء لانخفاض درجة حرارة الجسم لأن استنشاق رائحة الكحول أو ملامسته للجلد ينتج عنه أضرار صحية.

شاهد أيضًا: إسهال مع مخاط عند الأطفال: الأسباب والعلاج

استخدام كمادات الماء

  • تعتبر كمادات الماء الدافئة من أكثر الوسائل المستعملة لتقليل درجة حرارة الجسم لدى الصغار.
  • وتحديدا أثناء زيادتها بسبب مواجهتهم لعدد من العوامل البيئية مثل أداء بعض التمارين أو خروجه من البيت في الحر مدة طويلة.
  • ويتم وضع تلك الكمادات على مناطق معينة من أجل تقليل درجة الحرارة مثل الجبين والإبط والأربية.
  • ومن المهم جدا عدم استعمال الكمادات الباردة ولا أكياس الثلج.

استخدام الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية

  • يكون اختيار الدواء الملائم للحالة على حسب سن الولد المريض والطبيب هو من يحدد ذلك ويجب الالتزام بها.
  • ومن أهم العقاقير التي يمكننا استعمالها:
    • دواء الباراسيتامول: لا يتم أخذ دواء الباراسيتامول (Paracetamol) للصغار الذين سنهم أقل من شهرين إلا بعد استشارة الطبيب.
    • دواء الإيبوبروفين: لا يتم أخذ دواء الإيبوبروفين (Ibuprofen) للصغار الذين سنهم أقل من 6 أشهر إلّا بعد استشارة الطبيب.
    • دواء الديكلوفيناك: لا يتم أخذ دواء الديكلوفيناك (Diclofenac) للصغار الذين سنهم أقل من السنة إلّا بعد استشارة الطبيب.

حالات تستدعي مراجعة الطبيب

  • عدد من الإصابات تلزم الذهاب إلى الطبيب في الحال وعدم الاعتماد على تقليلها في البيت واهم هذه الحالات هي:
  • الرضع الذين لم يتخطوا ٣ شهور ووصلت درجة حرارة جسمه إلى ٣٨ درجة مئوية فأكثر.
  • وإن كانت أكبر من ٣ شهور ووصلت درجة حرارة الجسم إلى ٣٩ درجة مئوية فأكثر.
  • وجود الحمى يوم كامل لدى الصغار الذين لم تتخط أعمارهم سنتين ولدي الذين تخطت أعمارهم سنتين ٣ أيام.
  • تعرض الطفل لعدد من الأزمات الصحية مثل القلب والذئبة ويغفر الدم.
  • وجود الحمى مع عدد من الأعراض الثانية والتي تتمثل في الطقم الجلدي ووجود تعب أثناء التبول أو إن الطفل لا يستطيع شرب السوائل أو حدث إسهال له أو شعوره بوجع في الأذن والتهاب في الحلق.

حالات تستدعي زيارة الطوارئ

من الضروري على عائلة الطفل الذهاب إلى الطوارئ في الحال إن وجدوا عليه تلك الأعراض:

  • عدم التنفّس بسهولة.
  • تغير لون الشفتين أو الجلد للون الأزرق.
  • تقيؤ معه الشعور بصداع أو بتصلّب الرقبة.
  • أن المريض لا يستجيب للمؤثرات الخارجية.
  • طفح جلديّ مثل للكدمات.
  • التعرض لنوبات عصبية.

شاهد أيضًا: أعراض الربو عند الأطفال

علاج سبب ارتفاع درجة حرارة الأطفال

الطبيب هو الإنسان الوحيد الذي يستطيع تشخيص الحالة وكتابة الدواء الذي يتماشى مع الحالة وهناك عدد من الأسباب التي ينتج عنها زيادة درجة الحرارة وكيفية علاجها:

العدوى الفيروسيّة:

  • تعتبر العدوى الفيروسيّة هي أكثر شيئاً يؤدي إلى زيادة درجة حرارة عند الصغار وهناك عدد من العقاقير المضادة للفيروسات إلا أن أفضل أمراً لتلك الحمي هي الراحة وتناول السوائل بكثرة.
  • وأحياناً يكتب الطبيب بعض الأدوية التي تقوم بانخفاض درجة الحرارة لتقليل الانزعاج والأعراض الثانية الناتجة عن الحمى لدى الصغار.

العدوى البكتيرية:

  • في تلك الحالة يصبح العلاج الأحسن الذي يكتبه الطبيب هو المضادّ الحيويّ (Antibiotic) الملائم لحالة الصغير ونوع العدوى.
  • ومن الضروري علاج العدوى البكتيرية في الحال حتى لا يحدث مضاعفات له بسبب عدم تلقي العلاج المناسب.

التَّسنين:

  • بعض الأفراد لا يعرفون أن تسنين الصغار لا ينتج عنه زيادة في درجة الحرارة، ولكن بالفعل في فترة التسنين تكون درجة حرارة الجسم عالية.
  • وإن كان زيادة بسيطة فهذا يكون بسبب حدوث التهاب في اللثة ويكون غالباً ارتفاعًا ضئيل جدًا لا يستوجب العلاج.

الأسباب المجهولة:

  • أحياناً ما تزيد درجة حرارة الأولاد من غير وجود أي سبب معين وأثناء تلك الحالة يجب الذهاب إلى الطبيب أو تنفيذ عدد من التدابير المنزلية التي تعمل على تقليل درجة حرارة الجسم.

التطعيم:

  • يكون علاج زيادة حرارة الأطفال بعد التطعيم هو الراحة وتناول نسب كافية من السوائل، ونستطيع أن نسأل الطبيب إن أصبح بإمكاننا إعطائهم دواء لتقليل درجة حرارة الجسم أم لا على حسب حالة الصغير.

شاهد أيضًا: أعراض التيفود عند الأطفال

في هذا المقال نكون قد تحدثنا عن أفضل طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال إن كان علينا اتباع عدد من التدابير المنزلية مثل الراحة وشرب السوائل المناسبة وعمل كمادات بالماء الفاتر أم من الضروري الذهاب إلى الطبيب المختص في الحال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!