امراضمشخص الأعراض

أعراض حمى الضنك

أعراض حمى الضنك يعتبر مرض فيروسي ينتشر عن طريق لدغة البعوض المصاب، و ينتشر في المناطق الاستوائية و شبه الاستوائية من العالم. يتسبب حمى الضنك الخفيفة في الإصابة بحمى شديدة وظهور أعراض تشبه بأعراض الإنفلونزا. يمكن أن يؤدي أحد أشكال حمى الضنك الحادة والمعروف باسم حمى الضنك النزفية، إلى نزيف وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم (صدمة) والوفاة. ويصاب الملايين الأشخاص بعدوى حمى الضنك حول العالم كل عام. وهي أكثر أنتشار في جنوب شرق آسيا و جزر المحيط الهادئ الغربية وأمريكا اللاتينية وإفريقيا. ولكن أصبح هذا المرض ينتشر في مناطق جديدة، بما في ذلك تفشيه محليًا في أوروبا والمناطق الجنوبية من الولايات المتحدة.
‎يعمل الباحثون على إيجاد لقاحات لحمى الضنك. أما في الوقت الحالي، فأفضل طريقة لمنع العدوى في المناطق التي يظهر فيها حمى الضنك، هي تجنب لدغات البعوض واتخاذ الخطوات اللازمة للحد من أعداد البعوض. قد تشمل بعض أعراض حمى الضنك النزفية:

أعراض حمى الضنك

  • الإحساس بالصداع وآلام كثيرة في الرأس.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم تصل ل ٤٠ درجة مئوية وممكن توصل لتشنجات حرارية.
  • الشعور بآلام قوية في العضلات.
  • الإحساس بآلام في مفاصل الجسم و الإرهاق.
  • ظهور الطفح الجلدي في الجسم ماعدا الكفين والقدمين.
  • حدوث نزيف و انخفاض في عدد الصفائح الدموية ويحدث هذا العرض في الحالات المتطورة من
  • الإصابة التي يرافقها أيضاً تناقص في ضغط الدم وتناقص في بلازما الدم.
  • صعوبة أو سرعة في التنفس.
  • شعور المريض بآلام حادة في البطن .
  • حدوث نزيف في اللثة و الأنف.
  • الشعور بقشعريرة في الجسم بالإضافة إلى الغثيان .
  •  التهابات في الحلق .
  • القيء المستمر.
  • احتقان في العين مصحوباً بالألم الشديد أحيانا .
  • ظهور دمًا في البول أو البراز.

يمكنك مشاهدة أعراض الاصابة بكورونا

أسباب حمى الضنك

  • يوجد أربعة أنواع مختلفة لفيروس الضنك وهي: (دي-إي-إن 1، دي-إي-إن 2، دي-إي-إن 3، دي-إي-إن 4)، و انتقال أحدهم إلى الجسم من خلال أنثى بعوضة Aedes Egyptie (الزاعجة المصرية) هو المسبب لحمى الضنك
  • تقرص شخص مصاب بالمرض ،، فتصير الناموسة مصابه وناقلة للعدوي طول ما هي على قيد الحياة لأي شخص سليم تقرصه،، و يؤدي ذلك الى نقل العدوي .
  • حيث يمكن للشخص المصاب نقل المرض إلى الآخرين بواسطة البعوضة لمدة 4-5 أيام (وقد تصل إلى 7 أيام) منذ ظهور العدوى.
  • قد ينتقل الفيروس عن طريق بعوضة الزاعجة المنقطة بالأبيض (بعوضة النمر الآسيوي) في حالات نادرة.
  •  و يمكن الاصابة بعد التعافي من حمى الضنك، يصير لديك مناعة ضد نوع الفيروس الذي أصابك، ولكن ليس ضد أنواع فيروسات حمى الضنك الثلاثة الأخرى. حيث يزداد أيضًا خطر الإصابة بحمى الضنك الحادة، و تلك تُعرف أيضًا بحمى الضنك النزفية، في حالة التعرض للعدوى للمرة الثانية أو الثالثة أو الرابعة.

فترة الحضانة :

  • تبدأ الأعراض في الظهور بعد 4-10 أيام من الإصابة بلدغة البعوضة المصابة بالفيروس.

طرق تشخيص حمى الضنك

يتم تشخيص حمى الضنك من خلال إجراء تحليل للدم للكشف و التأكد من الاصابة بالفيروس بتقنية حديثة تدعي ((PCR وكذلك عن الأجسام المضادة للفيروس من نوع (IgM) .
اما في الاماكن التي لا يوجد فيها الفحص PCR فيمكن الاعتماد على الفحص و الاعراض السريرية و فحص خلايا الدم البيضاء التي عادة ما تكون اقل من المعدل الطبيعي و صفائح الدم وذلك من المهم متابعتها يوميا او يوم بعد يوم وايضا PCV او نسبة الترسيب و عليه يمكن الاعتماد في تعويض السوائل فكلما ازداد احتجت الي زيادة السوائل الوريدية.

المضاعفات

  • في حالة أن كانت حمى الضنك حادة، فإنها يمكن أن تضر بالرئتين أو الكبد أو القلب. يمكن أن يحدث نزيف شديد ، وانخفاض مفاجئ بضغط الدم، يؤدي للإصابه بصدمة حيث يؤدي في بعض  الحالات فشل لأحد أجهزة الجسم ثم الوفاة .

ما هي شكل ذلك البعوضة

البعوضة ليها ثلاث انواع :
المسبب للمرض في الخليج و في مصر تسمى Aedes Egyptie .
شكلها بالتأكيد مختلف،، سودا ولها خطوط بيضا رفيعة،، اكتر وقت بتقرص فيه الصبح مع شروق الشمس لفترة قبل الغروب،، وتتكاثر ديما حول اي مياه راكدة وضحلة .

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي تجعلك عرضة للإصابة بحمى الضنك أو يؤدي الى الاصابة بشكل مرضي أكثر حدة ما يلي:

  • التواجد أو السفر إلى المناطق الاستوائية.
  • يزيد العيش في المناطق الاستوائية و شبه الاستوائية من خطر التعرض للفيروس الذي يسبب الإصابة بحمى الضنك.
  • و تكون الاماكن الكثر خطورة على وجه الخصوص في جنوب شرق آسيا و الجزر الغربية بالمحيط الهادئ وأمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي.
  •  الاصابة بعدوى سابقة بفيروس حمى الضنك ، تزيد العدوى السابقة بفيروس حمى الضنك من خطر الإصابة بأعراض حادة في حالة إصابتك مرة أخرى.

هل يوجد لقاح يعالج حمى الضنك؟

  • يعتبر دنجفاكسيا أحد أهم اللقاحات المستخدمة في علاج حمى الضنك، و تم التصريح بأخذ اللقاح في بعض الدول للاستخدام في علاج المصابين في عمر 9 إلى 45 عامًا، ممن يعيشون في المناطق  التي ينتشر بها من الإصابة بحمى الضنك.
  • يكون اللقاح ب اعطاء المريض ثلاث جرعات خلال سنة. ويمنع دنجفاكسيا عدوى حمى الضنك في أكثر نصف الوقت الذي تستغرقه قليلاً.
  • هذا اللقاح مصرح للاستخدام مع المرضى من الأطفال الكبار لأن الصغار يكونون أكثر عُرضة للخطر المرتفع من الإصابة بحمى الضنك ودخول المستشفى بعد عامين من الحصول على اللقاح.

طرق الوقاية من حمى الضنك

تؤكد منظمة الصحة العالمية على أن اللقاح دنجفاكسيا ليس وسيلة فعَّالة، لوحدة في تقليل الاصابة بحمى الضنك في الاماكن التي ينتشر فيها هذا المرض. يكون البعوض الحامل لفيروس حمى الضنك في أكثر نشاطه من الفجر إلى الغسق، ويمكن أن يقرص الشخص ليلاً أيضًا. و وجِدَ أنَّ أفضل طريقة للوقاية منه هي تجنُّب لدغات البعوض، وذلك عن طريق:

  • الحرص على مكافحة بعوضة الزاعجة المصرية الناقلة للمرض و التخلّص من أماكن تجمع البعوض، مثل: أحواض المياه سواء داخل أو خارج المنزل..
  • استخدام المبيدات الحشرية بشكل شخصي في البيت ،، وبشكل عام عن طريق وزارة البيئة لكل الاماكن اللي ممكن يكون فيها تكاثر للناموس مثل الارضي الزرعة و الاماكن المحيطة بالنيل و المصارف والترع.
  • استخدام كريمات الجلد الطاردة للحشرات داخل وخارج المنزل. ويكون الطارد يحتوي على مادة DEET بتركيز نسبته 10 بالمئة عل الأقل.
  • التواجد في أماكن مكيفة الهواء أو محكمة الإغلاق عن طريق التأكد من سلامة شبك النوافذ وعدم وجود ثقوب فيه تسمح بدخول الحشرات..
  • استخدام الناموسية ووضع سلك ضيق الفتحات علي الابواب والشبابيك واستخدام صواعق الناموس .
  • تغطية وتفريغ وتنظيف جميع خزانات وأحواض المياه أسبوعياً، و خزانات المزارع و أطباق الحيوانات بما فيها مياه المزهريات ( زهريات الورد) المنزلية.
  • ارتدِ ملابس واقية. عند ذهابك لمناطق ينتشر بها البعوض، ارتد لبس طويل الأكمام وواسع وسراويل طويلة، و يفضل يكون فاتح وجوارب وأحذية.
  • يمكن وضع دهان بيرمثرين على الملابس والأحذية ومعدات التخييم والناموسيات. يمكن شراء الملابس التي تحتوي على البيرمثرين في صناعتها .
  • ازالة اي اماكن تجمع للمياه الراكدة ، زي اطارات العربيات والاكواب البلاستيك واحواض الزرع
  • استخدام المبيدات الحشرية عند انتشار المرض.

علاج حمى الضنك

لا يوجد علاج معين لمعالجة المصابين بحمى الضنك، لذلك تعتبر الوقاية أهم خطوة يجب اتباعها، وعند الإصابة بها ينصح بالتالي :

  •  أخذ قسط كافي من الراحة.
  • الاكثار من تناول السوائل.
  • أخذ مسكنات الألم.
  • تجنب مسيلات الدم مثل : الأسبرين.
  • وفي حال الإصابة بحمى الضنك الحادة فيجب الذهاب للرعاية الطبية لتعويض السوائل المفقودة حيث يساعد على عدم تطور المرض والمحافظة على حياة المريض .

يمكنك مشاهدة أيضا أعراض الصداع النصفي ( الشقيقة )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!