امراضعام

أعراض توهم مرض القلب

أعراض توهم مرض القلب.

يتوهم العديد من الاشخاص ان لديهم مرض في القلب ويحدث هذا نتيجة أعراض توهم مرض القلب، اذا شعر باي نوع من أنواع الوجع في منطقة الصدر ويعد هذا الأمر من الأمور المزعجة التي يمكن أن تحدث في سن الشباب، وسنتحدث اليوم عن عن ما هي عضلة القلب وما هي وما هي الأمراض التي يمكن أن تؤثر على عضلة القلب وكيف يمكن الحفاظ علي عضلة القلب .

 ما هي عضلة القلب؟

تعد عضلة القلب من العضلات الرئيسية في جسم الإنسان وتعمل على ضخ الدم في الجسم  تُحاط عضلة القلب بطبقة خارجية رقيقة تسمى النخاب وشغاف داخلي. تمد الشرايين التاجية عضلة القلب ، وتقوم الأوردة القلبية بتصريف هذا الدم. الخلايا العضلية القلبية هي الخلايا الفردية التي تتكون منها عضلة القلب تتمثل الوظيفة الأساسية لخلايا عضلة القلب في الانقباض ، مما يولد الضغط اللازم لضخ الدم عبر الدورة الدموي في جسم الانسان.

ما هي الامراض التي يمكن ان تؤثر علي عضلة القلب؟

 

يشير اعتلال عضلة القلب إلى مجموعة من الحالات الطبية التي تؤثر على أنسجة عضلة القلب وتضعف قدرة القلب على ضخ الدم أو الاسترخاء بشكل طبيعي. بعض الأعراض الشائعة لاعتلال عضلة القلب تضمن

  • صعوبة في التنفس أو ضيق في التنفس
  • إعياء
  • تورم في الساقين والكاحلين والقدمين
  • التهاب في البطن أو الرقبة
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • لغط القلب
  • الدوخة أو الدوار

العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابة الشخص باعتلال عضلة القلب تضمن:

  • داء السكري
  • مرض الغدة الدرقية
  • مرض القلب التاجي
  • نوبة قلبية
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن
  • الالتهابات الفيروسية التي تصيب عضلة القلب
  • مرض صمامات القلب
  • استهلاك الكحول بكثرة
  • تاريخ عائلي من الإصابة باعتلال عضلة القلب

يمكن أن تؤدي النوبة القلبية الناتجة عن انسداد الشريان إلى قطع إمداد الدم إلى مناطق معينة من القلب. في النهاية ، ستبدأ أنسجة عضلة القلب في هذه المناطق بالموت.

يمكن أن يحدث موت أنسجة عضلة القلب أيضًا عندما يتجاوز طلب القلب للأكسجين إمدادات الأكسجين. يؤدي هذا إلى إطلاق بروتينات القلب مثل التروبونين في مجرى الدم. تتضمن بعض أمثلة اعتلال عضلة القلب ما يلي:

تمدد عضلة القلب

يؤدي تمدد عضلة القلب إلى تمدد أنسجة عضلة القلب في البطين الأيسر وتوسع غرف القلب.

عضلة القلب الضخامي

اعتلال عضلة القلب الضخامي (HCM) هو حالة وراثية لا يتم فيها ترتيب خلايا عضلة القلب بطريقة منسقة وبدلاً من ذلك تكون غير منظمة. يمكن أن يعيق HCM تدفق الدم من البطينين ، ويسبب عدم انتظام ضربات القلب (إيقاعات كهربائية غير طبيعية) ، أو يؤدي إلى قصور القلب الاحتقاني .

اعتلال عضلة القلب المقيد

يشير اعتلال عضلة القلب المقيد (RCM) إلى متى تصبح جدران البطينين متيبسة. عندما يحدث هذا ، لا يمكن للبطينين الاسترخاء بما يكفي لملء كمية كافية من الدم.

عدم انتظام ضربات القلب البطين الأيمن خلل التنسج

يتسبب هذا الشكل النادر من اعتلال عضلة القلب في ارتشاح دهني في أنسجة عضلة القلب في البطين الأيمن.

اعتلال عضلة القلب النشواني ترانثريتين

يتطور اعتلال عضلة القلب الأميلويد ترانثريتين (ATTR-CM) عندما تتجمع بروتينات الأميلويد وتشكل رواسب في جدران البطين الأيسر. تتسبب رواسب الأميلويد في تصلب جدران البطين ، مما يمنع البطين من الامتلاء بالدم ويقلل من قدرته على ضخ الدم خارج القلب. هذا شكل من أشكال RCM.

كيف يكن المحافظه علي عضلة القلب؟

يوجد هناك العديد من الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها الحفاظ علي عضلة القلب سنتعرف الان علي بعض الاساليب التي يمكن من خلالها الحفاظ علي صحة القلب من المرض.

1. لا ينبغي التدخين أو استخدام منتجات التبغ:

أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل قلبك هو التوقف عن التدخين أو استخدام تبغ بدون دخان. حتى لو لم تكن مدخنًا، فتأكد من تجنب التدخين السلبي.

يمكن أن تضر المواد الكيميائية الموجودة في التبغ بالقلب والأوعية الدموية. يُقلِل دخان السجائر من الأكسجين الموجود في الدم، مما يزيد من ضغط الدم وسرعة القلب، إذ يضطر القلب إلى العمل بشكل أقوى لتوفير كمية كافية من الأوكسجين لجسمك وعقلك.

لكن هناك أخبار جيدة رغم ذلك. يبدأ خطر الإصابة بمرض القلب في الانخفاض في أقل من يوم واحد بعد الإقلاع عن التدخين. فبعد عام من الإقلاع عن التدخين، ينخفض خطر الإصابة بمرض القلب إلى حوالي نصف الخطر المُعرض له الشخص المُدخِن. وبغضِّ النظر عن المدة التي أمضيتَها في التدخين، فستبدأ في جني الثمار بمجرد الإقلاع عنه.

2. تحرك:

فليكن هدفك هو ممارسة النشاط لمدة 30 إلى 60 دقيقة على الأقل يوميا. يمكن أن تقلل الأنشطة البدنية اليومية المُنتظمة من خطر الإصابة بمرض القلب. تساعد الأنشطة البدنية في التحكم في وزنك. وتقلل أيضًا من فرص الإصابة بحالات أخرى قد تسبب إجهادًا للقلب، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

إذا لم تمارس أي تمارين لفترة من الوقت، فعليك البدء ببطء حتى تصل إلى أهدافك، لكن بصفة عامة، يجب أن تحرص على ممارسة ما لا يقل عما يلي:

  • 150 دقيقة في الأسبوع من التمارين الهوائية المعتدلة، مثل المشي بوتيرة سريعة
  • 75 دقيقة في الأسبوع من الأنشطة الهوائية القوية، مثل الجري
  • جلستين تدريبيتين أو أكثر في الأسبوع من تمارين القوة

حتى فترات النشاط الأقصر تقدم فوائد للقلب؛ لذلك إذا لم تستطع تلبية هذه الإرشادات، فلا تستسلم. خمس دقائق فقط من الحركة يمكن أن تساعد، والأنشطة مثل البَستنة، والتدبير المنزلي، واستخدام الدَّرَج وتمشية الكلب كلها تحسب ضمن مجموع حركتك. لست مضطرًا إلى ممارسة التمارين الرياضية بقوة لتحقيق فوائد منها، لكن يمكنك أن تحقق فوائد أكبر من خلال زيادة كثافة التمارين التي تمارسها ومدتها ومعدل تكرارها.

3. اتبع نظام غذائي مفيد لصحة القلب:

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي في حماية القلب، وتحسين ضغط الدم والكوليسترول في الدم، وتقليل خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري. تشمل خطة تناول الأطعمة المفيدة لصحة القلب ما يلي:

  • الخضروات والفواكه
  • الفول أو البقوليات الأخرى
  • اللحوم والأسماك خفيفة الدهون
  • منتجات ألبان قليلة الدسم أو منزوعة الدسم
  • الحبوب الكاملة
  • الدهون الصحية، مثل زيت الزيتون

إليك مثالين على خطط الطعام المفيد لصحة القلب وهما خطة الطعام التي تتبع نُهُجًا غذائية لإيقاف فرط ضغط الدم (DASH) والنظام الغذائي المتوسطي.

الحد من تناول ما يلي:

  • الملح
  • السكر
  • الكربوهيدرات المصنعة
  • المشروبات الكحولية
  • الدهون المشبعة (الموجودة في اللحوم الحمراء ومشتقات الحليب كاملة الدسم) والدهون المتحولة (الموجودة في الوجبات السريعة المقلية، ورقائق البطاطس المقلية، والأطعمة المخبوزة)

4. الحفاظ على وزن صحي:

مع زيادة الوزن -خاصة حول الخصر- يرتفع خطر الإصابة بأمراض القلب. ويمكن أن يؤدي الوزن الزائد إلى حالات مَرَضية تزيد من احتمالات الإصابة بأمراض القلب، ومنها ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم ومرض السكري من النوع الثاني.

يستند مؤشر كتلة الجسم إلى الطول والوزن لتحديد ما إذا كان الشخص زائدَ الوزن أم بدينًا. يدل مؤشر كتلة الجسم البالغ 25 أو أعلى على زيادة الوزن، ويرتبط بشكل عام بارتفاع الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

ويمكن أن يكون محيط الخصر أيضًا وسيلة مفيدة لقياس مقدار الدهون في البطن. يرتفع خطر الإصابة بأمراض القلب إذا كان قياس الخصر أكبر من:

  • 40 بوصة (101.6 سنتيمتر، أو سم) للرجال
  • 35 بوصة (88.9 سم) للنساء

يمكن أن يكون إنقاص الوزن -ولو بقدر قليل- مفيدًا للصحة. فإن خفض الوزن بنسبة 3% إلى 5% فقط يمكن أن يساعد في تقليل بعض الدهون في الدم (الدهون الثلاثية)، وخفض نسبة السكر في الدم (الجلوكوز)، وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. كما يساعد فقدان المزيد من الوزن على خفض ضغط الدم ومستوى الكوليسترول في الدم.

5. احصل على نوم جيد:

تزداد خطورة الإصابة بالسُمنة وارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكري والاكتئاب لدى الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم.

يحتاج معظم البالغين سبع ساعات من النوم على الأقل كل ليلة. اجعل من النوم أولوية في حياتك. ضع جدولًا للنوم والتزم به عن طريق الذهاب للنوم والاستيقاظ في نفس الأوقات كل يوم. حافظ على غرفة نومك مظلمة وهادئة، فيصبح الاستغراق في النوم أسهل.

إذا كنت تشعر أنك تحصل على قسط كافٍ من النوم ولكنك لا تزال متعبًا طوال اليوم، فاستشر الطبيب إذا كنت بحاجة إلى الفحص للتحقق من الإصابة بانقطاع النفس الانسدادي النومي، وهو حالة يمكن أن تزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب. تشمل مؤشرات انقطاع النفس الانسدادي النومي، الشخير الصاخب وتوقف التنفس لفترات قصيرة أثناء النوم، والاستيقاظ من النوم وأنت تحاول جاهدًا أن تتنفس. وقد تشمل العلاجات الخاصة بانقطاع النفس الانسدادي النومي فقدان الوزن إذا كنت مصابًا بزيادة الوزن، أو استخدام جهاز الضغط الإيجابي المستمر لمجرى الهواء (CPAP) لإبقاء مجرى الهواء مفتوحًا أثناء النوم.

6. التعامل مع التوتر:

يتعامل بعض الأفراد مع التوتر بطرق غير صحية مثل الإفراط في الأكل أو شرب الكحول أو التدخين. وإيجاد طرق بديلة لإدارة التوتر – مثل الأنشطة البدنية أو تمارين الاسترخاء أو التأمل – قد يحسن صحتك.

اقراء المزيد حول الامراض التي يمكن ان تصيب عضلة القلب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!