امراضعاممشخص الأعراض

أعراض الإنفلونزا الداخلية

أعراض الإنفلونزا الداخلية هي مرض فيروسي تنفسي شائع جداً خصوصاً في فصلي الشتاء و الخريف؛ و الفيروس شديد العدوى و يدخل الجسم من خلال استنشاق القطيرات الناجمة من السعال و العطس من شخص مريض ، كما من الممكن التقاط فيروس الإنفلونزا من الأسطح الملوثة بالفيروس . و عند دخوله إلى الجسم، يؤثر على الجهاز التنفسي، و قد تشبه أعراض مرض الإنفلونزا إلى حد كبير مع أعراض الزكام أو مع نزلات البرد العادية، كما أن مدة الإصابة بالإنفلونزا غالبًا ما تكون أطول من مدة الإصابة بنزلة البرد العادية. و لكنها قد تكون أكثر حدة وقد تتفاقم لتؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات و إليك أبرز هذه الأعراض و العلامات .

أعراض الإنفلونزا الداخلية

عادة تظهر أعراض الإنفلونزا بسرعة نتيجة الاصابة بالعدوى و ذلك لمحاربة الجهاز المناعي للفيروس، بينما يحدث المرض في الجهاز التنفسي. و عادةً ما تظهر بعض الأعراض الاتية أو كلها عند الأشخاص المصابين بالإنفلونزا:

  • ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم فوق 38 درجة لدى البالغين و بين 5‚39 الى 40 درجة لدى الأطفال .
  • صعوبة في التنفس .
  • عطاس مستمر.
  • صداع في الرأس .
  • سعال جاف مع بلغم .
  • ألم خفيف في العضلات و خاصة في الظهر و الذراعين و الساقين .
  • الاحساس بالقشعريرة و التعرق .
  • الشعور بالتعب و الارهاق و الخمول و الضعف العام في الجسم .
  • انسداد الأنف أو رشح في الأنف. .
  • فقدان الشهية .
  • حرقة في العين .
  • احتقان في الحلق وبحة في الصوت .
  • قد لا يكون لدى بعض المصابين  ارتفاع في درجة حرارة الجسم .
  • بعض الأشخاص تصاب ب الاسهال و القيء و لكن أكثر شيوعًا عند الأطفال عن لدى البالغين .

يحدث تغير في فيروسات الإنفلونزا باستمرار ، و ذلك نتيجة ظهور سلالات جديدة بانتظام. إذا كنت قد أصبت بالإنفلونزا ذات يوم ، فإن جسمك قد صنع بالفعل أجسامًا مضادة لمحاربة ذلك السلالة المحددة من الفيروس. و اذا أصيبت بنفس نوع الفيروس فيكون أقل حدة من ذي قبل .

يمكنك مشاهدة أعراض مرض السل

فترة الحضانة

  • قد تتراوح فترة الحضانة في المتوسط من 2-4 أيام.

أسباب الإنفلونزا الداخلية

  • ينتشر فيروس الانفلونزا من خلال استنشاق الهواء في شكل قطرات و ذلك عند قيام شخص مصاب بالعدوى بالعطس أو السعال أو يتحدث أو الغناء أو البصق و تقوم باستنشاق القطرات مباشرة  أو لمس أغراض شخص مصاب .
  • يمكنك أيضا انتشار العدوى أو الجراثيم بواسطة لمس سطح ما مثل استخدام أدوات الطعام أو الأكواب أو الهاتف أو لوحة مفاتيح الكمبيوتر أو الصنبور أو مفاتيح الكهرباء و نقلها الى عينك أو فمك أو أنفك .
  •  ضعف الجهاز المناعي للجسم تكون فترة العدوى أطول قليلاً.
  • من المحتمل أن يكون المريض المصاب بالفيروس معدي و ذلك من حوالي يوم واحد قبل ظهور الأعراض و العلامات و حتى حوالي خمسة أيام بعد بدايتها .

فترة العدوى

  • تتراوح بين يوم واحد قبل ظهور الأعراض إلى 5-7 أيام بعدها، كما يمكن أن تستمر هذه الفترة لمدة زمنية أطول عند الأطفال والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.

طرق الوقاية من الإنفلونزا الداخلية

قد يؤدي الإصابة ب الانفلونزا في بعض الأشخاص إلى مضاعفات صحية خطيرة، لذلك فأفضل طرق للوقاية من الانفلونزا هي ما يلى ::

  • تناول لقاح الإنفلونزا المتوفر بكثرة خلال موسم انتشار الإنفلونزا، حيث يوصي أغلب الأطباء بتناول لقاح الإنفلونزا في أكتوبر أو عند البداية المبكرة لموسم الإنفلونزا، ومع ذلك لا يزال بإمكانك تناول اللقاح في أواخر الخريف أو الشتاء.
  • و في بعض الحالات يكون لقاح الإنفلونزا ليس فعالًا بنسبة 100٪ ، لذلك من المهم أيضًا اتخاذ عدة إجراءات للحد من انتشار العدوى .
  • عزل الشخص المصاب بالمرض وعدم التعامل المباشر معه .
  • إبعاد يديك عن أنفك و فمك و عينيك تجنبًا للعدوى بالمرض.
  • شرب المياه و السوائل بكمات كبيرة يوميا.
  • الحصول على فيتامين D عن طريق التعرض الى أشعة الشمس المباشرة بمعدل ربع ساعة يوميا .
  • تنظيف الأسطح لا بد من تنظف الأسطح التي يتم لمسها بانتظام لمنع انتشار العدوى من لمس سطح به الفيروس ثم وجهك.
  • أخذ الوقت الكافي من النوم و بمعدل 7 الى 8 ساعات يوميا .
  • غسل الفواكه و الخضروات جيدا″ أو بواسطة خلط الماء مع خل التفاح .
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية و غسل اليدين كثيرًا بالماء الدفئة و الصابون باستمرار لمدة 20 ثانية على الأقل طريقة فعالة للوقاية من الكثير من أنواع العدوى الشائعة و لإزالة الجراثيم عن البشرة. أو استخدم معقمات اليدين التي تحتوي على الكحول في حالة عدم تواجد الماء و الصابون.
  • تجنب لمس الوجه و العينين و الانف و الفم حتى لا ينتقل اليك العدوى .
  • استخدام المنديل الورقية. يجب استخدام منديل ورقي أثناء السعال أو العطس لاحتجاز الجراثيم و التخلص من المنديل المستخدم فورا و اذا لم يكن يتوافر منديل ففي ثنية   مرفقك. ثم اغسل يديك جيدا″.

المضاعفات

إذا كنت في فترة الشباب و تتمتع بصحة جيدة ، فعادةً قد تكون الأنفلونزا غير خطيرة. على الرغم من أنك قد تشعر بالتعب و الارهاق أثناء إصابتك بها ، إلا أن الأنفلونزا عادة ما تختفي في غضون أسبوع أو أسبوعين دون آثار دائمة. و لكن الأطفال و البالغين قد يكون أكثر المعرضين بخطر مضاعفات الانفلونزا  و قد تشمل التالي :

  • التهاب رئوي.
  • التهاب شعبي الهوائية.
  • نوبات احتداد الربو
  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة
  • التهابات الأذن
  • مشاكل قلبية.
  • تسمم الدم.

يعد التهاب رئوي من أخطر المضاعفات. بالنسبة لكبار السن و الأشخاص المصابين بمرض مزمن ، و قد يمكن أن يكون الالتهاب الرئوي مميتًا.

علاج الإنفلونزا الداخلية

يمكن لمعظم الحالات الذين يصابون بالإنفلونزا علاج أنفسهم في المنزل، وغالبًا لا يحتاجون إلى زيارة الطبيب. اذا شعرت بأعراض الانفلونزا فعليك فعل ما يلي .

  • أخذ قسط كافي من الراحة و النوم .
  • الاكثار من شرب السوائل الدافئة .
  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات و المعادن و مضادات الأكسدة .
  • عند ارتفاع الحرارة عليك أخذ خافض الحرارة مثل بارستامول  .
  • تناول الليمون أفضل علاج للأنفلونزا الليمون عن طريق شرب عصير الليمون أو خلط الليمون مع العسل حيث يحتوي الليمون على نسبة كبيرة من فيتامين ج الذي يقضي علي الجراثيم المسببة للأنفلونزا  .
  • العرقسوس من النباتات العشبية التي تمتاز باحتوائها على عناصر مرطبة، وملطفة للقصبة الهوائية. حيث تخفف من حدة السعال الجاف، و لكن يجب أن لا يستخدمه مرضى ارتفاع ضغط الدم.
  • الثوم و البصل يحتوي على عناصر غذائية و فيتامينات تساعد في تقوية المناعة و قدرة كبيرة في محاربة و قتل الجراثيم فيمكنك تناول البصل نيء أو اضافته الى الطعام .
  • الزنجبيل يعتبر الزنجبيل من أفضل الأعشاب المستخدمة في علاج الانفلونزا و يمكن اضافة الليمون اليه فهو يعمل على خفض الحرارة و تقليل التهاب الحلق و يعالج الكثير من أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو، و نزلات البرد و السعال.
  • الحبة السوداء تساعد في القضاء على أعراض الانفلونزا من خلال غليها بالزّيت ومن ثمّ نتركها حتّى تبرد و المداومة على شربها يوميّاً  أو نستخدمها كقطرة للأنف

متى يجب استشارة الطبيب

يجب استشارة الطبيب أو الذهاب لغرفة الطواري على الفور إذا ظهرت عليك أعراض الإنفلونزا وعلاماتها الطارئة. بالنسبة للبالغين، يمكن أن تشمل الأعراض الطارئة ما يلي:

  • صعوبة في التنفس أو ضيق النفَس.
  • ألم الصدر.
  • الدوخة المستمرة.
  • الضعف الشديد وألم العضلات.
  • النوبات التشنجية.
  • تفاقم الحالات الصحية الموجودة مسبقًا.

يمكنك أيضا مشاهدة أعراض الغدة النكافية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!